الاثنين، 30 مايو 2011

إقالـــــــة السلطـــــــان


    إرحــــــــــــــــــــل
     مـــــــن: حركــــــة 20 فبرايــــــر

     إلــــــى:   سلطــــــان البــــــــلاد 


     الموضـــوع: إقالــــــــــــــــــــــة

      تحية واحتراما، أما بعد...

السبت، 28 مايو 2011

صــــــــــــراع الإرادات

     بدخول احتجاجات حركة 20 فبراير مرحلة جديدة من الصراع مع السلطة، عقب أحداث القمع الدموي الذي عرفته مختلف المدن المغربية يوم 22 ماي الماضي، نكون أمام سقوط شعار "الخصوصية المغربية". ليتضح للجميع، أن النظام المخزني العتيق في تعامله مع الأحداث، قد اختار أسلوب القمع العنيف، وكأنه يتعامل مع تمرد شعبي ((Révolte، وليس حركة احتاج حضاري سلمي، فأثبت لمن لا يزال لديه أدنى شك، أن النظام في المغرب، لا يختلف في شيء من حيث الطبيعة والذهنية عن الأنظمة الاستبدادية العربية القائمة...

الأربعاء، 25 مايو 2011

ظاهــــــرة التصــــوف


      يوصف التصوف بأنه أكبر تيار روحي عرفه الإسلام، من حيث أنه تجربة روحية تنشد الحكمة اللدنية التي يشكل الإشراق أصلها، باعتبار أنه يمثل ظهور وإشراق الكائن معا، وفعل الوجدان الذي يكشف هذا الكائن، وعندما يكشفه يقوده الي الظهور، فيجعل منه ظاهرة (Phainomenon)، كما يقول هنري كوربان فى دراسته للإشارات التي يعطيها السهروردي وشارحوه المباشرون عن التصوف (تاريخ الفلسفة الإسلامية -  ص:309)...

فـــي البحـــث عـــن المعنـــي



     من الثابت أن قلة قليلة من المسلمين اليوم تهتم بفهم الدين انطلاقا من دراسة موضوعية لنصوص القرآن الكريم، بل السائد أن الفهم الذي لدينا حول الدين، مصدره الأساس هو ما يزخر به الثرات من شروح وتفاسير، هذا في الوقت الذي نؤمن كمسلمين أن معاني القرآن المجيد، باعتباره نصا مفتوحا، لا يمكن أن تختزلها أسفار التفاسير المستوردة من ثقافة القبور، ولا تقف بحال من الأحوال عند أفهام فقهاء اللغة والمتكلمين، الأموات منهم والأحياء علي حد سواء. ذلك لأن القرآن ببساطة، وكما قال عنه صاحبه: (إن هو إلا وحي يوحي) النجم: 4...

التفسيــــــر والتأويــــــل


    المعنـــي والمدلـــــول:

     * التفسير: لغة، هو توضيح المعني الذي جاء به النص     بأحسن وجه وأدق وصف.

    * التأويل: لغة، هو ترجيع الشيء إلى الغاية المرادة منه، أي الرجوع إلى أصل وحقيقة المعني الأول الذي أراده المتكلم بالكلام...  

الثلاثاء، 24 مايو 2011

تعريــــــف التصــــــوف

             
      لا يوجد للتصوف تعريف محدد ولا منهج واضح معين، ولعل السبب في ذلك يعود إلى أن التصوف كطريقة، لم تفرز مدرسة فكرية أو مذهب إيديولوجي في مواجهة المذاهب الأخرى القائمة، بل من الطرق الصوفية من نشأت وعاشت في أحضان المذهب السني باختلاف توجهاته، وأخري تحت عباءة المذهب الشيعي بتعدد اتجاهاته وإن من الباطن لتعارض فكرة القطب مع عقيدة الإمامة. ويمكن القول أن الطريقة الصوفية كتجربة حرة، هي أقرب إلى المغامرة الروحية الفردانية منها إلى الاعتقادات الجماعية المؤسسة علي ثوابت الفكر الطائفي والمذهبي، التي تخضع في عمومها إلى تأثير السياسي والاقتصادي والثقافي، وتعتمد الإكراه النفسي عبر لعبة الترغيب والترهيب، ولا تتوانى في اللجوء إلى آليات الاستبداد السياسي قصد استقطاب الأتباع والمحافظة علي الموقع كلما اقتضت الضرورة ذلك...

الاثنين، 23 مايو 2011

ثــــورة الشمــــكارة

                         
     عندما انطلقت حركة 20 فبراير المجيدة، حاول النظام إجهاضها في المهد، فأرسل لها بلطجيته ومحرضيه ليعتوا تكسيرا وتخريبا في الممتلكات العامة والخاصة، بهدف الادعاء أن الأمر يتعلق بتمرد يهدد استقرار البلاد وأمن العباد.

لكن، عندما فضح الشباب اللعبة وانكشف المستور، غير النظام من موقفه، وسارع إلى استباق الأحداث بأسلوب انتهازي فج، رافعا شعارا غريبا مفاده، أن الأمر يتعلق ب: "ثورة ملك وشعب من أجل الإصلاح"...

الأحد، 22 مايو 2011

الديـــن في خدمـــة السياســـة


    يهدف هذا البحث، الي تسليط الضوء علي طبيعة نظام الحكم القائم في المغرب، لتفنيد ما يتردد من  مقولة مفادها: "أن الخصوصية المغربية تقتضي التشبث بالملكية – الاستبدادية المقدسة - التي تجمع بين الشأن السياسي والديني عبر مؤسسة إمارة المؤمنين". وهي المؤسسة التي أثارت جدلا واسعا بين مختلف الفاعلين السياسيين، والحقوقيين، وغيرهم من المتدخلين من مختلف فئات المجتمع المدني، بمناسبة النقاش الدائر اليوم حول تعديل الدستور...

الخميس، 19 مايو 2011

أي قضـــاء نريـــد؟

مع بداية العهد الجديد، استبشر المغاربة خيرا بخطاب الملك الشاب، الذي أعلن عن عزمه إقامة دولة المؤسسات لينعم فيها المغاربة بالحقوق والحريات تحت سلطة القانون. وكان سدنة النظام وأزلامه يسوقون في كل المحافل، لفكرة مفادها، أن الدستور المغربي ينص في فصله 82 علي أن:  "القضاء مستقل عن السلطة التشريعية وعن السلطة التنفيذية"...

كـــلاب السلطـــان




     إذا كانت صفعة شرطية تونسية علي خد المرحوم محمد البوعزيزي، أدت الي اشتعال جغرافية العالم العربي بنيران الثورات المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، فما عسانا نفعل نحن كمغاربة أمام صرخة الرجولة المهانة التي أطلقها الشارف بعد أن هتكت عرضه المخابرات المغربية وأجلسته علي قنينة مزقت سرج دبره بمعتقل تمارة؟...

الأربعاء، 18 مايو 2011

نـــادي الملـــوك العـــرب

تتشابه الأنظمة الملكية في العالم العربي، حيث تمثل جميعها نموذج "الدولة الأسرة" بدل "الدولة الأمة".

   أما استدعاء الأردن والمغرب للانضمام الي نادي الملوك العرب، فهي حاجة أمنية محضة، أملتها ضرورات المرحلة بعد سقوط محور الاعتدال العربي الذي كان يقوده فرعون مصر، وانفلات الثورة في كل من تونس وأرض الكنانة من عقال السيطرة الغربية...

فزاعـــة الاسلامييـــن


     قليلة جدا هي الأقلام الموضوعية التي تواكب نضالات حركة 20 فبراير المجيدة، وكثيرة جدا هي الأقلام المأجورة، والأبواق المسعورة التي تنتقد هذه الحركة وتقول فيها ما لم يقله مالك في الخمر.

     ولعل آخر ما تفتقت به ذهنيات هؤلاء، قولهم أن الحركة الشبابية التي انطلقت من أرضية مطلبية مشروعة، قد تحولت عن مسارها بعدما تسللت الي صفوفها فلول الجماعات الدينية...

أحـــزاب مـــن ورق



     إذا كانت الديموقراطية الغربية، قد نشأت تاريخيا من حاجة المجتمع الي إدارة الصراع الاجتماعي علي الثروة بالطرق السلمية  بين المنتجين أصحاب رؤوس الأموال من جهة، والعمال من جهة أخري، بهدف رفع الإنتاج، وتوفير السلم الاجتماعي، والاستقرار السياسي، والازدهار الاقتصادي، وتحقيق الرفاهية...

الاثنين، 16 مايو 2011

معتقـــل السلطـــان


     عند توليه مقاليد الحكم سنة 1999، حاول النظام الظهور بصورة جديدة مختلفة عن صورة النظام الذي خبره المغاربة في العهد البائد، فوزع الأحلام بسخاء علي الفقراء والمحرومين، وبشر المغاربة بدولة الحق والقانون، وتخليق الحياة العامة، وتحديث المؤسسات، واستقلال القضاء، واحترام حقوق الانسان كما هي متعارف عليها كونيا...