الجمعة، 24 يونيو 2011

ثـــــــــــورة المفاهيــــــــــــم

من أعقد وأخطر المشكلات المطروحة للنقاش اليوم في الساحة المغربية قضية هوية الدولة،  بين مصر على اجترار نموذج الدولة الوطنية العلمانية الفاشلة التي قامت بعد الإستقلال، ومنادي بإحياء الدولة الإسلامية التيوقراطية، ومطالب بالدولة القومية العنصرية، وحالم بالدولة المدنية العقلانية.

     فما هي جذور هذه الأزمة؟  وما الفرق بين مختلف هذه النماذج الإسمية؟ وكيف عالج مشروع الدستور المغربي الممنوح إشكالية الهوية سطحيا باللجوء إلى لعبة الكلمات المتقاطعة؟...

الاثنين، 20 يونيو 2011

مــن يحاكـــم السلطــــــان ؟

على الموقع الملكي الرسمي، وفي محاولة مكشوفة للزنا بالكلام، كتبت العبارات التالية: "لا لقمع المظاهرات السلمية و جر البلاد و حاكمها لما لا تحمد عقباه، و نعم للتغيير الذي ينقل المغاربة من وضع الرعايا إلى وضع مواطنين بحقوق كاملة في ظل ملكية برلمانية في مغرب ملكي جديد يحترم مواطنيه و يضمن لهم المساواة و الكرامة و العيش الكريم بعيدا عن سياسة الريع و نهب المال العام"...

الأحد، 19 يونيو 2011

السجـود للملـك محمـد الخامـــس


فضيحـــة الملـــوك الآلهـــــــــة



عبــــــادة الملــــــك هبـــــــــل


الملــــــك وسبحانـــــــه وتعالــــــــــى


التعامـــل مــع قـــوى الثـــورة


تكلفـــة استخـــدام العنــــــف


حـــدود الـــرد بعنــــــف


فهــــم منطــــق القمــــــع


لا للعنـــف ضـــد العنـــف


كســـب معسكـــر الخصـــم


حــــــرب ضــــــد الطغــــــاة


حــــــــــــرب اللاعنــــــــــف


إســــــــــــقاط النظــــــــــــام


مـــا تشفــــــرش بــــــلادي


زحـــــــــف الثـــــــــوار


ثـــــــــورة الملـــــــــك


نشيـــد الثـــورة المغربيـــة


الخميس، 16 يونيو 2011

اسمــع صــوت الشعـــب


أغنية 20 فبراير طنجـــة


مافيــا آل الفاســي


أغنية "عليو الصوت " لرشيد غلام


أغنية عن الثورة - 20 فبراير


الثلاثاء، 14 يونيو 2011

مـأزق الإصلاح و آفاق التغييـر


مشكلة الإصلاحات الدستورية كما تأكد ذلك التجارب، أنها لا تطرح إلا زمن الأزمات كطوق نجاة لتجاوز الفشل في السياسات والإخفاق في المنجزات.. وحيث أن الكلمة مصطلح، فهي لا تحتمل الخطأ والصواب، لأنها لا تأتي كنتيجة تقييم عقلاني لمرحلة بهدف تصحيح المسار، بل ترفع أساسا كشعار من قبل الأنظمة والأحزاب معا في المشاريع الإيديولوجية التي تسوق لمبدأ انقاذ الحكام وخلاص المجتمعات...

الخميس، 9 يونيو 2011

دولــة العـــدل و الإحســان


إذا كان النظام في المغرب، يروج لدولة الإسلام الحداثي المبتور الذي اختزله فقهاء البلاط في الأركان الخمسة، ليس بينها ركن واحد يعطي للإنسان حقه في تقرير مصيره ومستقبل عياله، فحولوها إلى نظام تيوقراطي إقطاعي.. وإذا كانت الجماعات السلفية المتشددة، تدعوا إلى دولة الإيمان من خلال إعادة إنتاج الخلافة الدهرية الاستبدادية، التي لا تقبل بالاختلاف، وتكفر التفكير، وتقسم العالم إلى دار حرب ودار سلم.. فإن جماعة العدل والإحسان، تسعى انطلاقا من مبادئها الصوفية النقية إلى إقامة "دولة الإحسان"، أو بتعبير أكثر دقة "دولة الإنسان"، وهو أرقى نظام سياسي على الإطلاق بشهادة القرآن...

الثلاثاء، 7 يونيو 2011

ســـــــــر وراء القمـــــــــع

تفاجأ الجميع بقرار منع وقمع التظاهرات الذي اتخذته أعلى سلطة في البلاد بتاريخ 25 ماي الماضي، وذهبت التحليلات مذاهب شتى في محاولة فهم أسباب وخلفيات هذا الإنقلاب المفاجأ في موقف النظام من الإحتجاجات السلمية التي تخوضها حركة 20 فبراير، للمطالبة بإصلاح حقيقي، عميق ودقيق، تحت سقف الملكية البرلمانية، ينطلق من محاربة الفساد وينتهي بإسقاط الإستبداد.... 

الخميس، 2 يونيو 2011

الإستبــــــداد أو الفتنــــــة

إذا كان لنا أن نختار بين الإستبداد أو الفتنة، نقول:

   * لا للإستبداد، لأنه من طبع الحاكم الطاغية..

   * نعم للفتنة، لأنها من خلق الله واختبار لعباده..

      في سابقة خطيرة تنم عن قلق النظام العميق، وخوفه الشديد من الاتجاه الجديد الذي قد تؤول إليه الأمور مستقبلا.. قررت أعلى سلطة في البلاد تحت مفعول الغضب، أن تقفز في الظلام نحو المجهول...