الخميس، 20 أكتوبر 2011

الفقيــه محمــد البصــري..

  الفقيـــه محمــــــد البصــــــري
 مسار شخصية استثنائية 
فجر الثلاثاء 18 شعبان 1424هـ (14 أكتوبر 2003) رحل عن عالمنا واحد من أبرز الشخصيات التي صنعت التاريخ الوطني للمغرب المعاصر عن سن تناهز 78 سنة قضى منها أزيد من 60 سنة في جبهات النضال المختلفة، من أجل استقلال المغرب وتحرير الوطن العربي وفي التصدي للمشروع الصهيوني، وكذا دعم حركات التحرر الوطني، وفي مناهضة بِنَى النظام الاستبدادية، وفي بناء مشروع نهضوي عربي... / ...


وفيما يلي مجرد مختصر لمسار
 هذه الشخصية الإنسانية الاستثنائية

 
كان ميلاد الأستاذ محمد البصري (الملقب بالفقيه) سنة 1925 في قرية "أدوز" بمنطقة تشكل نقطة وصل بين سلسلة جبال الأطلس قرب مدينة "دمنات"، من أب ينحدر من منطقة الأطلس المتوسط التي يتكلم سكانها اللهجة الأمازيغية، وأم تنحدر من سوس، منطقة جنوب المغرب يتكلم أهلها اللهجة الشلحية.
 
نشأ في وسط ديني صوفي يتسم بالتنوع؛ فالأب ينتمي إلى الزاوية الداودية - الكتانية، في حين كانت الأم محسوبة على الزاوية الناصرية.
 
وهكذا لقنه والده الأمازيغي تعاليم الإسلام ومبادئ اللغة العربية إلى الحد الذي كان يمنعه من التكلم بغيرها، وكذلك علوم النحو ومتون الفقه الإسلامي في المدارس العتيقة كما جرت العادة عند القبائل الأمازيغية منذ مئات السنين.


في معهد ابن يوسف تعلم النضال

وذلك قبل الالتحاق بمعهد ابن يوسف بمراكش ليساهم بشكل كبير في قيادة النضال ضد الباشا الكلاوي - أحد باشوات العهد الاستعماري البائد - في أجواء تعبق بأصداء ما صنعه أبطال المقاومة والجهاد المغاربة من ملاحم في مواجهة القوى الاستعمارية فرنسية كانت أو أسبانية على يد محمد عبد الكريم الخطابي في الريف، وأحمد الهيبة في الجنوب، وموحى وحمو الزياني في الأطلس.

وكان صدى معركة التصدي للظهير البربري الاستعماري الذي أقرته فرنسا لفك ارتباط المناطق الأمازيغية بالإسلام واللغة العربية لا يزال عالقا بذاكرته وهو الطفل الناشئ في كنف أبيه الذي كان من أعيان مدينة دمنات المتصدين لهذه الفتنة الاستعمارية.

وفي معهد ابن يوسف الذي تفتح فيه وعيه الوطني والقومي والديني كان لقاؤه مع مجموعة من الطلاب الذين سيلعبون أدوارا مهمة في قيادة الكفاح الوطني ضد المستعمر، ناهيك عن احتكاكه بعلماء أمثال المختار السوسي وعمر الساحلي وبمثقفين مثل عبد الله إبراهيم.

إضافة إلى اطلاعه على أخبار المعارك الأدبية والإنتاجات الفكرية القادمة من مصر وعلى تراث جمعية العلماء المسلمين الإصلاحية بالجزائر من خلال جريدة "البصائر."

كما كانت قيادته للمظاهرات الاحتجاجية ضد الباشا الكلاوي مناسبة للتعرف على مقاومين كبار مثل الشهيد حمان الفطواكي.


البصري يؤسس جيش التحرير

وقد تعرض بسبب نشاطاته للاعتقال مرتين؛ وهو ما اضطره لمغادرة مراكش بحثا عن آفاق أرحب للعمل المقاوم وهو ما سيجده بمدينة الدار البيضاء، حيث قام بالتخطيط إلى جانب رفاقه لمجموعة من العمليات الفدائية التي تركت صدى قويا في أوساط الشعب؛ وهو ما حفزه على استئناف المقاومة.

كما أحدثت هذه العمليات تأثيرا كبيرا في معنويات المستعمِرين؛ الأمر الذي شكل دافعا له لتأسيس جيش التحرير سنة 1953 بعد ما لاحظه من تردد للقيادة السياسية لحزب الاستقلال في تبني خيار الكفاح المسلح.

وهو جيش من المتطوعين الذين قاموا بعمليات كبيرة ضد المستعمرين -جيشا ومستوطنين - وهو ما شجع المزيد من المواطنين على الالتحاق به وهدد في الصميم الوجود الاستعماري بالمغرب.


أسطورة هروبه من الإعدام

وبعد اعتقاله مع مجموعة من رفاقه سنة 1954 حكم عليه بالإعدام، لينظم سنة 1955 عملية هروب من السجن المركزي بمدينة القنيطرة تحولت فيما بعد إلى ما يشبه الأسطورة.

وعاد مجددا إلى قيادة جيش المقاومة والتحرير الذي أجبرت ضرباته المتتالية المستعمر الفرنسي والأسباني على توقيع اتفاقيات الجلاء التي تعترف باستقلال المغرب سنة 1956 .

لكن الفقيه ظل يعتبر هذا الاستقلال شكليا؛ لأنه لم يحقق تحرير كافة التراب الوطني للمغرب؛ إذ بقيت سبتة ومليلية والجزر شمالا والصحراء جنوبا تحت السيطرة الأسبانية، كما بقيت موريتانيا - التي كانت جزءا من المغرب- تحت السيطرة الفرنسية، ناهيك عن بقاء القواعد العسكرية الاستعمارية وسيطرة المستوطنين على معظم الأراضي الفلاحية الخصبة.

إضافة إلى إيمانه الكبير بضرورة دعم الثورة الجزائرية بالسلاح والمال لإضعاف الفرنسيين وهزيمتهم تسهيلا لتحقيق وحدة المغرب العربي؛ وهو ما جلب له الكثير من المشاكل مع النظام الذي نشأ في المغرب برعاية فرنسية واحتل فيه عملاء فرنسا أهم المناصب (منهم الجنرال أوفقير والقائد المحجوبي أحرضان) مع إقصاء المجاهدين والوطنيين ( أبرزهم المجاهد محمد عبد الكريم الخطابي الذي بقي منفيا بالقاهرة حتى وفاته بداية الستينيات.)

وهكذا شارك في مؤتمر مدريد لسنة 1956 الذي نظمته حركة المقاومة وجيش التحرير قصد تحديد موقفها من تطورات الأوضاع، وهو المؤتمر الذي تبنى أطروحات الفقيه السابقة؛ وهو ما كان مؤشرا على ظهور ملامح اصطدام مع مخلفات البنى الاستعمارية خاصة بعد التأكد من اتجاه النظام نحو شمولية لا تحترم أبجديات الديمقراطية القائمة على مؤسسات منتخبة تتجاوز منطق الحكم الفردي المطلق.


انشقاق في الحركة الوطنية

وبعد الانشقاق الذي عرفته الحركة الوطنية سنة 1959 على ضوء الخلاف بين المحافظين والتجديديين في حزب الاستقلال كان الفقيه من أبرز قادة الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، الذي اعتبر إستراتيجيته استمرارا لحركة التحرير الشعبية القائمة على ضرورة إرجاع السلطة للشعب عبر اختيار جمعية تأسيسية تضع دستورا وطنيا يقر مؤسسات منتخبة بشكل نزيه، ويتجاوز ذلك الدستور المترجم إلى العربية الذي يصوغه قانونيون فرنسيون، ويتم إقراره في استفتاء شكلي تكون نتيجته الموافقة بنسبة 99% (وهو الدستور الذي كان يسميه الفقيه بالدستور الممنوح) مع المطالبة باستكمال تحرير ما تبقى من أراض محتلة وبناء الإنسان وتحريره من أغلال الفقر والجهل والاستعباد.


30 عاما في المنفى و3 أحكام إعدام

وبعد رفضه لمناصب مهمة اقترحها عليه الملك توجه للعمل في الصحافة حيث ترأس جريدة "التحرير" التي اختارت خطا نقديا معارضا للانحرافات التي عرفها المغرب موازاة مع تقوية المؤسسات المرتبطة بالحزب كنقابة الاتحاد المغربي للشغل، والاتحاد الوطني لطلبة المغرب وغيرها... وهو ما عرضه للاعتقال سنة 1960، ولم يفرج عنه إلا ليعاد اعتقاله من جديد سنة 1963 حيث حوكم بالإعدام مرة ثانية.
وبعد الإفراج عنه اضطر للذهاب إلى المنفى بعد اشتداد الضغط على قادة المعارضة واختطاف الشهيد المهدي بن بركة واغتياله من طرف النظام المغربي مسنودا بالمخابرات الفرنسية والأمريكية والصهيونية.

وقد استطاع طيلة مرحلة نفيه التي قاربت الثلاثين سنة (عاشها متنقلا بين باريس، القاهرة، بغداد، دمشق، بيروت، طرابلس وغيرها)، وهو المعارض الشرس لنظام الملك الحسن (الذي حكم عليه بالإعدام 3 مرات حضوريا سنة 1963 وغيابيا سنتي 1971 و1973)، أن يبني شبكة واسعة من العلاقات على الصعيد العربي والدولي؛ حيث كانت تربطه علاقات متينة بكل القيادات العربية كجمال عبد الناصر، وقادة البعث بشقيه السوري والعراقي، وقادة العمل الوطني في لبنان، وفي مقدمتهم الشهيد كمال جنبلاط.

إضافة إلى علاقاته الوثيقة بقيادات المغرب العربي واليمن، وكذا بقادة الثورة الفلسطينية الذين يكنون له تقديرا كبيرا تجاوز العلاقات المتينة إلى الارتباط العائلي   (ابن الشهيد أبو جهاد متزوج ببنت الفقيه البصري).


مناضل على مستوى الوطن العربي

وقد شكلت القضية الفلسطينية مركز اهتمامه منذ النكبة لتزداد أثناء مرحلة نفيه؛ فكان في قلب كل الأحداث التي عرفتها المنطقة العربية، بدءا من عدوان 1967 ومرورا بغزو لبنان، واندلاع الحرب الإيرانية العراقية ( التي بذل جهودا كبيرة لإيقافها داعيا إلى ضرورة بناء تحالف إستراتيجي بين إيران والعرب من أجل التصدي للأطماع الأجنبية )، وكذا اندلاع العدوان على العراق سنة 1991، مع ما رافقه من حصار ظالم استمر لسنوات، كان يزور خلالها بغداد باستمرار للتضامن وشحذ الهمم، وقد عاش أهوال العدوان الأمريكي على العراق سنة 1998.

وكانت العراق من القضايا التي شغلت باله بعد عودته إلى المغرب من المنفى سنة 1995؛ فكان من مؤسسي الهيئة الوطنية لدعم العراق، وبعدها مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق التي قامت بتأطير عمليات التضامن مع الشعبين العراقي والفلسطيني والدعوة لرفع الحصار عنهما ودعمهما بكل الوسائل.

أما على الصعيد الداخلي فقد دعا إلى تأسيس كتلة تاريخية تكون أساسا للالتقاء بين التيارات ذات الامتداد الاجتماعي بالمغرب (خاصة التيار القومي الوطني ورديفه الإسلامي ) حول قضايا الوطن الأساسية، كالدفاع عن مغربية الصحراء، وإقامة مؤسسات ديمقراطية تعيد السيادة للشعب.

وفي هذا الإطار وجه انتقادات لاذعة لتجربة التناوب التي اعتبر أن بمقتضاها تم تدجين ما تبقى من الحركة الوطنية (حزب الاتحاد الاشتراكي).


بقلــم: مصطفــى حيكــي

بروكسيل في 20 من أكتوبر 2011

ليست هناك تعليقات: