الخميس، 3 نوفمبر 2011

من الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان

المتوفـاة: أمينــة حمـــودا
إلى: السيد الطيب الشرقاوي
وزير الداخلية المغربي

الموضوع: طلــب فتــح تحقيــق

تلقي المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تقريرا من عائلة الاجىء السياسي الأمين حمودا حول مقتل ابنته حليمة حمودا يوم 25 شتنبر 2011، حيث تدهورت  صحتها نتيجة تناولها لدواء كانت تتعاطاه لمدة تزيد عن الشهرين بكميات كبيرة وصفته لها طبيبة مختصة بأكادير... / ...

وبعد نقلها إلى المستشفى الإقليمي بمدينة كلميم بسيدي إفني حيث تقطن المتوفاة، وفي ظروف غامضة، وبعد دخول الطبيب المناوب والممرض لوحدهما إلى غرفة أمينة حمودا، أعلن الطبيب عن وفاتها.

وحيث أن أسرة المتوفاة قد طالبت بإجراء خبرة طبية شرعية عليها قبل دفنها، حيث مورست على الأسرة ضغوطات من أجل التوقيع على طلب الإسراع بالدفن (الطلب موقع من طرف الأخت الصغرى بالعائلة).

وقد عبرت الأسرة مرارا وتكرارا أنها مستهدفة في سلامتها البدنية والجسمية من طرف عناصر السلطة والأمن بسيدي إفني، فالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان:

·       تطالب بفتح تحقيق عاجل في الموضوع مع الأمر بإجراء خبرة طبية على جثة المتوفاة.

·       حماية أسرة الاجىء السياسي الأمين حمودا من أي تضييق وضمان حقهم في الأمن والسلامة البدنية مع السماح لهم بالتنقل وطنيا ودوليا، لأن الحق في التنقل بمفهومه الواسع، حق من الحقوق الأساسية المنصوص عليها في الدستور، وتحميه مجموعة من التشريعات الداخلية والدولية، كالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الأول الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادق عليه المغرب، ونشر بالجريدة الرسمية، وأن المس بالحق في التنقل يعتبر إجراء خطيرا، لا يمكن اللجوء إليه إلا بناء على القانون.

عن المكتب التنفيذي
الرئيس: السدراوي ادريس
الرباط في 31 أكتوبر 2011



صورة من مراسالة الرابطة 
إلى وزير العدل المغربي

·        متابعة

بروكسيل 03 نوفمبر 2011


ليست هناك تعليقات: