السبت، 19 نوفمبر 2011

ايهود باراك: "إسرائيل تمتلك السلاح النووي" ..

فجر وزير الحرب الإسرائيلي ايهود باراك قنبلة كلامية عندما اعترف في مقابلة مع شبكة PBS الأميركية أن بلاده تمتلك السلاح النووي حينما كان يبرر محاولة دول امتلاك هذا السلاح .

وقال: وزير الحرب الاسرائيلي ''لو كنت إيرانياً لسعيت إلى امتلاك سلاح نووي''، إلا أنه عاد واتهم إيران بـ''خداع العالم''، واتهم البرادعي بـ''التواطؤ'' معها و''إخفاء الحقائق''، مؤكداً أنه ''لا يمكن فهم سلسلة التفجيرات التي أجرتها إيران سوى بمحاولة امتلاك سلاح نووي" ... / ...


ونفى باراك نفى أن يكون السبب الوحيد لرغبة ايران في الحصول على سلاح نووي هو تهديد اسرائيل ،حسب زعمه, قائلا ان "ايران ترى اسرائيل و الهند و باكستان لديهم أسلحة نووية و تريد أن تكون مثلهم."

 وأضاف باراك في مقابلة مع شبكة PBS الأميركية، ، بحسب ''معاريف''، إن الإيرانيين أصحاب حضارة عمرها 4 آلاف عام، وإنهم ''عندما ينظرون حولهم يجدون الهنود والصينيين والباكستانيين، وروسيا والدول الغربية وقد امتلكوا هذا السلاح، كما يرون صدام حسين وبشار الأسد والقذافي وقد حاولوا امتلاكه، وأن إسرائيل تمتلكه، فمن الطبيعي أن يحاولوا امتلاكه''.

 وكانت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' قد اتهمت البرادعي، الأسبوع الماضي بـ''العمالة'' لإيران، ونقلت عن مسؤولين إسرائيليين كبار قولهم إن ''البرادعي أثناء وجوده كرئيس للوكالة الدولية للطاقة الذرية، تستر على إيران، الأمر الذي جعلها تتحرك بسرعة نحو تحقيق برنامجها النووي.

ووقعت كل دول المنطقة ما عدا إسرائيل على معاهدة حظر الانتشار النووي وكلهاما عدا إسرائيل لا تملك أي أسلحة نووية. ورغم سعي قادة دول المنطقة المتكرر نحو جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل إلا أن العامل الإسرائيلي هو العامل المسبب للتوتر وللتصعيد في المنطقة.

ولم يتحرك المجتمع الدولي لفعل شيء ما بخصوص ترسانة إسرائيل النووية التي هي الخطر الأكبر المحدق بالمنطقة.


·        أخبار العالم
·        بروكسيل 19 نوفمبر 2011

ليست هناك تعليقات: