الجمعة، 11 نوفمبر 2011

في سابقة هي الأولى في أوروبا...


نائبة الوزير الأول البلجيكي
 تدعم الثورة المغربية..

خلال خطاب لها ألقته في مهرجان الفيلم المستقل ببروكسيل، أقدمت نائية الوزير الأول في الحكومة البلجيكية السيدة (Joëlle Milquet) على احراج مجموعة من ممثلي المخزن المغربي الحاضرين بالقاعة، حيث أعلنت صراحة دعمها الكامل لثورات الشعوب العربية ضد الأنظمة الإستبدادية القائمة، وأوضحت بالمناسبة أنه في حال قام الشعب المغربي بثورته ضد النظام المخزني غدا، فإنها ستدعم ثورته بكل قوة.../...


وللإشارة، فقد خلف هذا التصريح الشجاع من مسؤولة رفيعة المستوى بالحكومة البلجيكية استياء بالغا في نفوس مبعوثي المخزن الذين حجوا بكثرة إلى المهرجان بهدف الترويج لديموقراطية النظام الديكتاتوري المخزني..

ومباشرة بعد إلقائها لكلمتها الإفتتاحية التي اعتبرت "قنبلة" بالمقاييس السياسية والديبلوماسية، غادر العديد من ممثلي نظام الطاغية القاعة في صمت احتجاجا على ما قالته المسؤولة البلجيكية.

ومن جهتنا، نغتنم هذه المناسبة لتوجيه جزيل الشكر والتقدير للسيدة "جوويل ميلكي" على موقفها الانساني المشرف، والمنحاز للحق نصرة لملايين المظلومين والمحرومين والمقهورين من الشعب المغربي الذي يعاني كثيرا من ظلم وفساد واستبداد النظام المخزني العلوي القمعي والمتسلط على خيرات البلاد ورقاب العباد دون وجه حق من شرع أو قانون.

-        فماذا ينتظر شباب 20 فبراير لإشعالها ثورة حتى النصر؟


·       ملحوظة:
قبلت السيدة 'جوويل ميلكي" الأخ علاء الدين بن هادي كصديق على صفتها بالفيسبوك، وبالمناسبة وجه لها كلمة شكر وتقدير عبر رسالة قصيرة باللغة الفرنسية ننشر نصها في ما يلي:


Bonsoir,

Merci Madame la Vice-Première Ministre de m'avoir accepté. 

Je tiens à vous remercier pour votre position politique envers les revendications légitimes du peuple marocain pris en otage par un régime oligarchique absolutiste.

Signé : Alaa Eddine Benhadi

Ancien Diplomate, Assistant Professeur en droit international, Chercheur et politicien militant, Riyad-Arabie Saoudite (Je suis marocain résident en Arabie depuis ma démission des Affaires Étrangères en 2010).


·         ياسين شرف
·        بروكسيل 11 نوفمبر 2011

ليست هناك تعليقات: