الاثنين، 21 نوفمبر 2011

سوريا : الجامعة العربية ترفض التعديلات التي طلبتها سورية..


لمشروع المبروتوكول
المتعلق بمركز ومهام المراقبين
للوضع في سوريا

أعلنت الأمانة العامة للجامعة العربية أن التعديلات والإضافات التي طلبت سورية إدخالها على مشروع البروتوكول المتعلق بمركز ومهام المراقبين الذين تنوي الجامعة إرسالهم "تمسّ جوهر الوثيقة" و "تغير جذرياً طبيعة مهمة البعثة". وقال بيان الجامعة إن هذا الرد جاء بعد مشاورات أجراها الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي مع "رئيس وأعضاء اللجنة الوزارية المعنية بالأزمة السورية". ... / ...

وبعد أن أشار الى أن "مهمة الأمين العام ليس منوط بها التفاوض مع الحكومة السورية لتغيير مهمة البعثة وطبيعة عملها"، أكد البيان "ضرورة اتخاذ الإجراءات الفورية لحقن دماء الشعب السوري وضمان أمن سورية ووحدتها وسيادتها وتجنيبها التدخلات الخارجية". وأكد بيان الجامعة "تمسّك جامعة الدول العربية بمعالجة الأزمة السورية في الإطار العربي من خلال وضع حدّ لاستمرار العنف والقتل والإستجابة لتطلعات الشعب السوري في التغييرات والإصلاحات السياسية والإقتصادية والإجتماعية المنشودة".

وسبق أن أعلن العربي في بيان له أن سورية طلبت تعديلات على مشروع البروتوكول الذي اقرّه مجلس الجامعة على المستوى الوزاري في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر. وعرض الوزراء في البروتوكول إرسال خمسمئة مراقب ينتمون الى منظمات عربية للدفاع عن حقوق الإنسان ووسائل إعلام إضافة الى مراقبين عسكريين الى سورية" للتأكد من حماية المدنيين في المناطق التي تشهد مواجهات". وهدد وزراء الخارجية العرب خلال اجتماع في الرباط بفرض عقوبات اقتصادية على النظام السوري ما لم يوقع خلال ثلاثة أيام على البروتوكول.


·        المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
·        بروكسيل 21 نوفمبر 2011

ليست هناك تعليقات: