الخميس، 1 ديسمبر 2011

سوريا : منظمة التعاون الاسلامي ترفض التدخل الأجنبي ..


وإيران تدعو لتطبيق الديموقراطية
 في الملكيات والإمارات الخليجية

رفضت منظمة التعاون الاسلامي التي بدأت مؤتمرا طارئا الأربعاء في السعودية، أي تدخل عسكري أجنبي في هذا البلد أو تدويل أزمته.

وفي البيان الختامي  للاجتماع الطارئ في جدة لوزراء خارجية الدول الاعضاء، شددت المنظمة على سيادة سوريا ووحدتها، ودعتها الى الاسراع في تنفيذ الاصلاحات.

وكان المؤتمر الطارئ باشر اعماله بحضور وزراء خارجية سوريا وليد المعلم وإيران علي أكبر صالحي وتركيا أحمد داوود أوغلو.../...

وقد اعتبر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي في حديث للصحافيين، ان اجتماع جدة ليس الفرصة الاخيرة لسوريا.

وتساءل صالحي عن سبب الاستعجال بالنسبة لسوريا والتركيز الاعلامي عليها في وقت تشهد العديد من دول المنطقة اضطرابات. ودعا صالحي الى اعطاء دمشق وقتا لتطبيق الاصلاحات، مشيرا الى أنها اعلنت عن انتخابات في شباط / فبراير المقبل وتشكيل لجنة لإعادة النظر في الدستور.

وقال صالحي إن طهران طلبت من دمشق تسريع الاصلاحات، وقال إن الجانب السوري مصر على اتمام هذا الامر.

وفي طهران انتقد رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني بعض الدول التي تقود الحملة ضد دمشق ولا وجود للديموقراطية فيها.

وقال لاريجاني إن الإصلاحات في دول المنطقة ذات النظام الملكي هي خطوة ايجابية أيضا، داعيا الدول الإسلامية الى عدم اتخاذ مواقف مناهضة لسوريا.

واكد لاريجاني أن دول المنطقة لا يمكنها إجراء تغييرات عاجلة بسرعة، واصفا الإصلاحات في سوريا بالخطوة الإيجابية.

واشار لاريجاني الى أن تهريب الأسلحة من دول المنطقة إلى سوريا سيضر بهذه الدول، منتقدا المواقف المزدوجة للدول الغربية تجاه دمشق.


·        المصدر : (وكالات)

ليست هناك تعليقات: