الأربعاء، 7 ديسمبر 2011

هل يكون أردوغان ضحية دخوله عرين الأسد ؟



عدم إسقاط الأسد
خطر شخصي على أردوغان

من "صفر" مشكــــــلات
إلى "بازار" أزمـــــات..

قالت صحيفة «هافنتغون بوست» أن رجب طيب أردوغان، رئيس وزراء تركيا، يقوم باتصالات مكثفة وراء الكواليس لاستصدار قرار أممي أو حتى قرارا للناتو بشكل منفرد لحظر الطيران فوق سوريا تمهيدا لإقامة منطقة عازلة على الحدود التركية – السورية.../...

حيث أصبح أردوغان يرى أن عدم إسقاط الأسد «خطر شخصي عليه»، وذلك لأن نجاح الأسد في البقاء في الحكم، لا بد أن يدفع ثمنه أردوغان و حزبه، فالأسد و حسب التوقعات سيعمل على الانتقام من تورط الحكومة التركية في الأحداث في سوريا، وبسبب تشابك المصالح الجيوسياسية والاقتصادية بين البلدين، يتوقع أن تلحق بالاقتصاد التركي أضرارا كبيرة بسبب العداء السوري، كما أن موقع تركيا الجيوسياسي و نفوذها على الخارطة الإقليمية مهدد بالانسحار في حال استمر النظام السوري و لهذا يخشى أردوغان من انتقام الأسد.

و يرى مراقبون أن استمرار نظام الأسد فيه نهاية لمستقبل أردوغان السياسي الذي وضع البيض التركي كله في سلة واحدة، و حول المعادلة التركية من صفر مشكلات مع دول الجوار إلى بازار أزمات مع جميع دول الجوار تجعل من تركيا دولة محاصرة من قبل جيرانها.

هذا وقد بدأت أصوات معارضة لسياسات أردوغان تتزايد في الداخل التركي و حتى في حزب أردوغان نفسه حيث يرى محللون سياسيون و خبراء استراتيجيون أن سياساته تشكل خطرا على الأمن القومي االتركي.

ففي واقع دولي و إقليمي معقد ومشحون بالصراع الخفي بين الغرب من جهة وروسيا والصين وإيران من جهة أخرى، ما يمنع الغرب من التدخل العسكري في سوريا، هل يكون أردوغان ضحية دخوله عرين الأسد ؟


·        المصدر : (الميادين)

ليست هناك تعليقات: