الأربعاء، 14 ديسمبر 2011

طهران : هذه هي رسالة خامنئي الى السعوديين ..

واشنطن تتخلى
عن خيار إسقاط الأسد
وتريد فتح حوار مع دمشق

ذكرت (ميادين) أمس الثلاثاء أن مراسل (عربي برس) نقل من مصادر قيادية عليا في ايران وفي استخبارات الحرس الثوري الايراني بان الزيارة التي قام بها وزير الاستخبارات الايراني الى الرياض لها علاقة بالرسالة التي بعثت بها واشنطن الى طهران عن طريق وسطاء اوروبيين وعرب وفيها ان واشنطن اذعنت باستحالة اسقاط الاسد عن طريق القوة وانها قررت استبدال خطة الاسقاط بالعنف بخطة الاحتواء ومنها فتح قنوات ديبلوماسية جديدة مع دمشق.../...


وفي هذا السياق قررت القيادة العليا في طهران ايفاد وزير الاستخبارات الايراني حيدر مصلحي على عجل الى الرياض لوضعها في صورة مبادرة ايرانية يمكن بلورتها للتهدئة على الساحة السورية شرط ان تتوقف الرياض اولا عن المضي في المخطط القطري التركي الفرنسي الخائب والعودة الى موقف يعبر عن ثقلها العربي والاسلامي التاريخي المعروف وتحرير الجامعة العربية من خاطفيها القطريين !

زيارة مصلحي للرياض واجتماعه بمقرن بن عبد العزيز وولي العهد نايف بن عبد العزيز تحمل رسالة اخرى ايضا الى واشنطن تحذرها من فتح السفارة الافتراضية الفاشلة او اي خطة بائسة اخرة مشابهة للضغط على ايران من اجل استعادة الطائرة التجسسية ال "كيو 170" التي تم اصطيادها من قبل جهاز الحرب الالكترونية في الحرس الثوري الايراني قبل ايام , والطلب من الرياض تنبيه الامريكي الى ان اي خطوة اخرى من هذا النوع يمكن ان يعقد الامور اكثر خاصة بعد ان تمكنت الاجهزة المعنية من فك رموز الطائرة والانتقال الى خطة صناعة طائرة شبيهة بها بصناعة ايرانية محلية مائة في المائة وهو ما يعني الاستيلاء على النموذج الشبح الامريكي وامكان تعطيل اي مهمة جديدة حتى قبل اطلاقها.

المصادر نفسها اكدت لعربي برس بان الحرس الثوري كان قد تمكن من اخراج الطائرة من السيطرة الامريكية قبل دخولها الاراضي الايرانية واوقعها في شباكه على الحدود الايرانية ومن ثم قام بهدايتها لانزالها في منطقة كاشمر شمال شرف ايران في صحراء طبس الشهيرة ، وبالتالي فان على الامريكيين ان يسلموا بالنهاية الحزينة لقصة طائرتهم التجسسية وان يذعنوا بانها الانتكاسة الاخطر لهم منذ نهاية الحرب الباردة.


ليست هناك تعليقات: