السبت، 31 ديسمبر، 2011

الكيان الاسرائيلي يعيش أزمة وجودية لا حدودية


والنظام السوري لن يسقط لأن الشعب يدعمه

أكد العميد الركن المتقاعد والخبير الاستراتيجي اللبناني امين حطيط أن الكيان الاسرائيلي يعيش أزمة وجودية وليست حدودية، معتبراً أن هذا الكيان يعلم جيداً المآزق الاقليمية والدولية التي يعيشها في المنطقة.../...
 
وقال حطيط في تصريح لقناة العالم الاخبارية أمس الجمعة أن الحسم لكل ما يجري في المنطقة وتوجيه السير النهائي سيكون في سوريا، مؤكداً أن صمود النظام السوري سيجهض الاحلام الاسرائيلية والغربية، وأن سقوطه سيحقق الاحلام الاسرائيلية والغربية.

واضاف الخبير أنه لا يصدق ادعاءات المعارضين السوريين الذين يتمسكون بالاطلسي ويستدعون التدخل الخارجي ثم يقولون بانهم سيعادون الكيان الاسرائيلي، معتبراًَ أن هؤلاء رهائن للغرب في سوريا.

وتابع حطيط أن النظر الى وضع النظام السوري والى طريقة التصرف معه من قبل الجامعة العربية والحلف الاطلسي واميركا واسرائيل تجد أنه من المستحيل اسقاط هذا النظام، مؤكداً ان النظام السوري معه الشعب والجيش.

وذكر الخبير أن هناك من عمل على اسقاط النظام السوري من خلال الشعب ولكنه فشل في ذلك لان الشعب مع الحكومة، كما لم يستطع من خلال الجيش ولا من خلال الضربة الخارجية، وبالتالي فان سقوط النظام السوري هو أمر غير ممكن.

واشار حطيط إلى أن الاسرائيليين وبعد مشاهدتهم للمشهد العربي في الاشهر التسعة الماضية خاصة بعد انهيار نظام مبارك ظاهرياً، قاموا بدراسة هذا الموضوع وتابعوا مجريات الاحداث بموضوعية شديدة، حيث توصلوا الى عدم وجود مخاوف على كيانهم كما كانوا يتوقعون.


·        المصدر : (أخبار العالم)

ليست هناك تعليقات: