السبت، 31 ديسمبر 2011

التنظيم الدولي للإخوان سيظهر إلى العلن ويتحوّل إلى حقيقة


اعتبر الناطق السابق باسم "الإخوان" في الغرب كمال الهلباوي إن "نتائج الانتخابات البرلمانية المصرية جاءت بهذه الصورة بسبب طبيعة الخدمات الاجتماعية التي يقدمها الإخوان والسلفيون للجماهير في الدوائر الانتخابية".

وأضاف الهلباوي في حديث لـ"الرأي" الكويتية إن "التيارات الإسلامية المتشددة والمعتدلة والوسطية تعتمد على هذا الأسلوب ويتفوّقون بها على التيارات الليبيرالية، خصوصا أن القطاع الخدمي محبب للنفس".../...


واستبعد الهلباوي فكرة "التنسيق بين الإخوان والسلفيين في الفترة المقبلة بسبب اختلاف الآراء الفقهية". وتابع "إن التنسيق سيتم في حدود ضيقة للغاية لأنهم قد يتفقون في التعليم ويختلفون في الجوانب المتعلقة بالسياحة، وقد يتفقون في الصحة ويختلفون حول الأقباط".

وأشار إلى أن "التنظيم الدولي للإخوان سيظهر الى العلن ويتحوّل إلى حقيقة وسيزداد التعارف بين الإسلاميين على مستوى دول العالم لو أحسن استخدامه، وسيكون خطوة مهمة نحو توحيد الأمة الإسلامية في الدول المختلفة الإخوان بفكرهم الوسطي سيساعدون حزب الحرية والعدالة على القيام بعمل محترم".
 
ولفت الهلباوي إلى أن "القدرة على تجاوز المرحلة الانتقالية سيتوقف على مدى التعاون بين الإخوان والسلفيين داخل البرلمان من جهة وبينهم وبين القوات المسلحة"، لافتا إلى أن "التحدي الذي يواجه الإخوان هو الأداء المتعلق بإشراك الأقلية وعدم استبعادهم أو تهميشهم بخلاف القضايا التنموية".


·        المصدر : (الرأي الكويتية)
      

ليست هناك تعليقات: