الأحد، 4 ديسمبر 2011

في تصريح مثير.. حمد بن جاسم يقول : ...

رفض دمشق "خطة السلام العربية"
 سيقود إلى حل دولي
للأزمة في سوريا

رفض رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني اتهام سوريا لدول عربية بتعمد التحرك لصالح تدخل عسكري دولي ضد سوريا واعتبر أن رفض دمشق "خطة السلام العربية" هو الذي سيقود إلى حل دولي للأزمة في سوريا.../...


وقال الشيخ حمد بمقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز" الخميس "إن الضغط العربي على سوريا هو في مصلحة دمشق لأننا نريد تجنب التدخل العسكري الدولي، ولكن يتعين على نظامها مساعدتنا".

واقر رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري بأن دور بلاده في الربيع العربي "خلق لها الكثير من المشاكل والعديد من النتائج الإيجابية"، نافياً أن تكون الدوحة تتدخل في شؤون دول الربيع العربي.

واضاف أن قطر "ليست مهتمة بالتدخل في الشؤون الليبية، لأنه لا يمثل استثماراً بالنسبة لنا لكي يتسنى لنا الحصول على عوائد، فنحن بلد غني ولسنا بحاجة إلى مصالح في ليبيا".

وحول اتهام قطر أيضاً بتمويل الجماعات الاسلامية في مصر، قال الشيخ حمد إن بلاده "لا تقدم الدعم لأية منظمة في مصر، لكن في حال كانت هناك جمعيات خيرية توفر الأموال، وهي مشكلة طال أمدها وأُثيرت من قبل الولايات المتحدة، فستقوم حكومة قطر بالتحقيق في هذه المزاعم بشكل مفصّل".

ودافع وزير الخارجية القطري عن بلاده واعتبرها أكثر ديمقراطية من غيرها من البلدان العربية، مضيفاً "نحن نهتم بشعبنا وهناك اتفاق بيننا وبينه، ولا نُقاتل من أجل الديمقراطية، لكننا نُقاتل دفاعاً عن الشعوب وضد كل من يقتل شعبه".

وقال الشيخ حمد "إن قطر لا يمكن أن تجلس وتتفرج على الأنظمة وهي تستخدم القوة المفرطة ضد شعوبها، ولدينا مشكلة في الدوحة قد تكون ميزة غير أننا نجهر بها".

وشدد على أن بلاده ستدعم عودة مصر إلى قيادة العالم العربي، كما وصف السعودية بأنها "دعامة ودولة كبيرة في المنطقة".

·        المصدر : فايننشال تايمز

ليست هناك تعليقات: