الأربعاء، 18 مايو، 2011

نـــادي الملـــوك العـــرب

تتشابه الأنظمة الملكية في العالم العربي، حيث تمثل جميعها نموذج "الدولة الأسرة" بدل "الدولة الأمة".

   أما استدعاء الأردن والمغرب للانضمام الي نادي الملوك العرب، فهي حاجة أمنية محضة، أملتها ضرورات المرحلة بعد سقوط محور الاعتدال العربي الذي كان يقوده فرعون مصر، وانفلات الثورة في كل من تونس وأرض الكنانة من عقال السيطرة الغربية...

فزاعـــة الاسلامييـــن


     قليلة جدا هي الأقلام الموضوعية التي تواكب نضالات حركة 20 فبراير المجيدة، وكثيرة جدا هي الأقلام المأجورة، والأبواق المسعورة التي تنتقد هذه الحركة وتقول فيها ما لم يقله مالك في الخمر.

     ولعل آخر ما تفتقت به ذهنيات هؤلاء، قولهم أن الحركة الشبابية التي انطلقت من أرضية مطلبية مشروعة، قد تحولت عن مسارها بعدما تسللت الي صفوفها فلول الجماعات الدينية...

أحـــزاب مـــن ورق



     إذا كانت الديموقراطية الغربية، قد نشأت تاريخيا من حاجة المجتمع الي إدارة الصراع الاجتماعي علي الثروة بالطرق السلمية  بين المنتجين أصحاب رؤوس الأموال من جهة، والعمال من جهة أخري، بهدف رفع الإنتاج، وتوفير السلم الاجتماعي، والاستقرار السياسي، والازدهار الاقتصادي، وتحقيق الرفاهية...