الاثنين، 23 مايو، 2011

ثــــورة الشمــــكارة

                         
     عندما انطلقت حركة 20 فبراير المجيدة، حاول النظام إجهاضها في المهد، فأرسل لها بلطجيته ومحرضيه ليعتوا تكسيرا وتخريبا في الممتلكات العامة والخاصة، بهدف الادعاء أن الأمر يتعلق بتمرد يهدد استقرار البلاد وأمن العباد.

لكن، عندما فضح الشباب اللعبة وانكشف المستور، غير النظام من موقفه، وسارع إلى استباق الأحداث بأسلوب انتهازي فج، رافعا شعارا غريبا مفاده، أن الأمر يتعلق ب: "ثورة ملك وشعب من أجل الإصلاح"...