الاثنين، 25 يوليو، 2011

حركـــــــة 20 فبرايــــــر إلـــــى أيـــــــن؟


 بعد إقرار الاستفتاء المزور على الدستور الممنوح، كثر اللغط حول مصير حركة 20 فبراير ومستقبلها النضالي، فمن داعي لوقفة جادة ومسؤولة من أجل تقييم المرحلة على ضوء ما تحقق من مكاسب، وتصحيح بعض الأخطاء، وبلورة رؤيا عقلانية لآفاق المستقبل.. إلى مطالب بتحول الحركة إلى حزب سياسي أو مؤسسة مدنية رقابية ترصد وتواجه الفساد، إلى منظر بفشل الحركة بسبب عجزها عن بلورة رد مناسب على نظام مخزني متحكم في المؤسسات، و متجذر في الوعي الشعبي، و مرن في تعامله مع الأحداث و الاحتجاجات....