الاثنين، 29 غشت، 2011

مـن مغـرب الكفـاءات إلـى مغـرب الإهانـات

يوم 26 يوليوز 2011، أعلن أحمد ابن الصديق في رسالة إلى الملك، أنه يضع حدا للبيعة.

لقد قرر أن يلجأ لهذه الوسيلة بعدما استنفد جميع الوسائل وسلك جميع القنوات والمناشدات لإسماع صوته، فجاءت الرسالة مدوية كالصاعقة و أحدثت رجة لا يستهان بها. لا شك أنها سوف تنضاف إلى سجل الضربات الموجعة التي توجهها زمرة الديمقراطيين والمواطنين المغاربة النزهاء إلى النظام الحاكم و إلى حاشيته، خاصة أن نشرها على شبكة الإنترنت أعطاها صدى كبيرا و ما يزال صداها يتردد...

ثــــــــــــلاث خرفــــــــــــان


رسالــــــة لكـــل طيـــــــر حــــــر