الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

عينــــــــــــــــــــــــــــــاك


القضـاء: العلاقـة بالمؤسسـات و الوضعيـة الراهنـة

بعد رفضهم الانصياع لتعليمات وزير العدل، ورفضهم قرار المنع الصادر من وزير الداخلية بشأن تنظيم جمعهم العام لانتخاب المكتب المسير لنادي قضاة المغرب بعيدا عن هيمنة و وصاية حكومة الظل، وبعد أن قاموا بثورتهم السلمية التاريخية بعقدهم لجمعهم العام في الشارع وانتخابهم لمكتبهم الجديد بحرية واستقلالية وديمقراطية، وبعد أن كان عددهم منذ انطلاق الربيع المغربي لا يتعدي العشرات فأصبح اليوم يفوق 700 قاض ينشطون على صفحة الفيسبوك، ويلقون الدعم والتأييد من حركة 20 فبراير التي آمنت بهم وبنضالهم و رأت فيهم البذرة الطيبة لبناء قضاء جديد مستقل وعادل، و بعيد عن هيمة وزارة الداخلية وضغوط رجال القصر...