الأحد، 22 يناير 2012

كـــلام فـي الصميـــم


قوة الحاكم تكمن في فساده وقدرته على الافساد

إن من يشد الأغلال في أعناق الشعوب، ويقيدها بحلق قوائم العروش، ليس الجنود والجيوش، بل هم عصابة بين السبعة والتسعة كما قال تعالى (وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون)!.../...
 
إنهم مجموعة من السماسرة والنخاسين، من المفكرين ورجال الدين، من بطانة السوء، الذين يثرون فجأة من أموال الشعوب، فيجعلون أعراضهم دون عرض الرئيس والملك، وأرواحهم دون روحه، لا حبا فيه، بل خوفا من سقوطه، وذهاب مكانتهم وطريقتهم، كما حذر من ذلك الملأ الفرعوني (ويذهبا بطريقتكما المثلى)!

قال لوبواسييه "ليست فرق المشاة، ولا قوة الأسلحة، تحمي الطغاة، بل أربعة أو خمسة يبقون الطاغية في مكانه، ويشدون البلد كله إلى مقود العبودية، يتقربون أو يقربهم إليه، ليكونوا شركاء جرائمه، وقواد شهوته ولذته، هؤلاء الخمسة أو الستة يدربون رئيسهم على القسوة نحو المجتمع، وينتفع في كنفهم ست مئة يفسدهم الستة مثلما أفسدوا الطاغية، ثم هؤلاء الست مئة يفسدون معهم ستة آلاف…. ، يوكلون إليهم مناصب الدولة، والتصرف في الأموال، ويتركونهم يرتكبون من السيئات ما لا يجعل لهم بقاء إلا في ظلهم، ولا بعدا عن طائلة القانون إلا عن طريقهم، ليطيحوا بهم متى شاءوا، ليصبح ليس فقط الستة أو الستة آلاف بل الملايين يربطهم بالطاغية هذا الحبل، لو شده لجذبهم كلهم إليه، فصار خلق المناصب الجديدة، وفتح باب التعيينات والترقيات على مصراعيه، كل ذلك ليس من أجل العدالة، بل من أجل أن تزيد سواعد الطاغية، فإذا الذين ربحوا من الطغيان، يعدلون - بل يعادون - في النهاية من يؤثرون الحرية، فما إن يستبد ملك حتى يلتف عليه حثالة المملكة وسقطها، ليصبحوا أنفسهم طغاة مصغرين في ظل الطاغية الكبير"

•    كتبها : مناضل فيسبوكي

ليست هناك تعليقات: