الخميس، 26 يناير 2012

لجنة التجارة في البرلمان الأوروبي تصوت اليوم...


على اتفاقية الزراعة مع المغرب والمؤشرات تبدو سلبية

تصوت لجنة التجارة الخارجية في البرلمان الأوروبي اليوم الخميس على الاتفاقية الجديدة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، والتي يبقى دخولها حيز التنفيذ رهينة بتصويت البرلمان الأوروبي عليها في فبراير المقبل. وتشهد اللجنة مواجهة حادة بين أعضاءها،  ولكنها تعتبر بمثابة امتحان بالنسبة للمغرب. ومما يشكل خطرا على مصالح المغرب هو أن التقرير الذي تم تحريره لمناقشته  في اللجنة هو من إنجاز النائب البرلماني الفرنسي عن حزب الخضر، جوسي بوفي الذي يعتبر من أشد المناهضين لاتفاقية الزراعة مع المغرب ويمتلك تأثيرا قويا في القطاع الزراعي في البرلمان الأوروبي.../...


النائب البرلماني يطلب من البرلمان الأوروبي فرض إعادة التفاوض مع المغرب بما لا يتسبب بأضرار للمزارعين الأوروبيين. في الوقت ذاته، يطالب جوسي بوفي من المفوضية الأوروبية ضرورة إعداد تقارير كفصلة حول التأثيرات الاقتصادية والبيئية لهذه الاتفاقية.

ويطرح جوسي بوفي في التقرير الذي سيناقش اليوم ملف نزاع الصحراء المغربية، إذ يؤكد على ضرورة ربط الاتفاقية الزراعية بحقوق الإنسان. وهذه أول مرة يتم فيها ربط نزاع الصحراء بالاتفاقية الزراعية.

وأكد نواب الحزب الشعبي الإسباني وكذلك الحزب الاشتراكي المعارض في اللجنة البرلمانية الأوروبية عزمهم التصويت ضد الاتفاقية، مبررين ذلك بعدم احترام المغرب للحصص المخولة له للتصدير للسوق الأوروبية.

وكانت هذه اللجنة هي التي أوصت البرلمان الأوروبي بعدم تجديد اتفاقية الصيد البحري مع المغرب خلال الشهر الماضي، والآن ستحاول القيام بالأمر نفسه في تصويتها اليوم على اتفاقية الزراعة.

المصدر : (ألف بوست)


ليست هناك تعليقات: