الخميس، 26 يناير 2012

تبليغ و إنذار عن قمع مفرط و سلوكيات همجية..


لمخزن الشدوذ والاباحية وحكومة القنديل وشكيرة

كتب عبد الحق جاي يقول: --  بلغ إلى علم المغاربة أنكم تنتهكون الحقوق و تقمعون و ترهبون المواطن المغربي بجميع التراب الوطني مما يدفع بشبابنا للاحتجاجات والدفاع عن مطالبهم القانونية مخاطرين في ذلك بحياتهم.

و بلغ إلى علم الشعب أنكم تبذرون أمواله في مهرجاناتكم الإباحية واجتماعاتكم الماسونية و برامجكم التخريبية ومناهجكم الظلامية.. فإنكم فسدتم تربية أبنائنا و ووزعتم خيراته فيما بينكم يا حامين الفساد والمفسدين و قامعين الشرفاء.../...
 
و حيث أن هذه التصرفات و السلوكيات لا إنسانية مع المواطن المغربي وتخل بالحق في المواطنة الكريمة  و تهتك حقوق الإنسان هتكا، فإنكم تتحملون فيها المسؤولية العامة و الشخصية الكاملة شرعا وقانونا.

و بناء على المقتضيات الشرعية المنصوص عليها بالقانون السماوي والقانونية المتضمنة باللوائح الدولية المتعلق بالحقوق و بالحريات و الكرامة الإنسانية، فإن الشعب المغربي من شماله إلى جنوبه و من الشرق إلى الغرب يحمل جميع المسؤوليات للحكومة و المخزن و العاملين تحت وصايتهم الحاملين الجنسية المغربية و القاطنين بترابه.

فحقوق الإنسان هي ضمانات قانونية عالمية لحماية الأفراد و الجماعات من إجراءات الحكومات التي تحمي الحريات الأساسية و الكرامة الإنسانية و التي تمكن الإنسان من أن يحيا بكرامة كبشر و تحرره من الخوف و من الحاجة.

وقع تدوينه و رفعناه للعلي القدير على أن ينتقم منكم يا مفسدين في القريب العاجل على أيدي أبناء هذا الشعب إنشاء الله.

" اللَّهُمَّ مُنزِل الكتاب و مُجرِي السحاب، و هازم الأحزاب، اهزمهم وانصرنا علَيهم".


إننا نندد بالعمل الإجرامي والإرهابي الساقط أيا كان اللوبي الفاسد الفاسق الذي يقف وراءه لتحقيق قوالبه, و يقينا منا على رفض الفساد و الاستبداد أيا كان اللوبي الذي دبره، ضدا بمسيرة مغربي ومغربية من اجل تحقيق مطالبه الأساسية لضمان الكرامة وإسقاط الفساد و الاستبداد.

ببحر ضار من الألم الشديد والحزن العميق والغضب العارم نتقدم نحن المغاربة الأشراف بخالص التعازي القلبية وأزكى صور المواساة إلى كل عوائل شهداء 20 فبراير الأبرياء الذين سقطوا بلا ذنب في مسلسل الجريمة المنظمة التي تشترك فيه اللوبيات الخبيثة و القذرة التي تعمل في الداخل والخارج وفق أجندات مافيوزية مستهترة بكرامة "مغربي و مغربية" الذي خلقه الله في أحسن تقويم، ومستخفة بأرواح الأبرياء من الناس الذين لا شأن لهم بالسياسة اللوبية المفيوزية القذرة الخرافية ولا يمكن أن يقدم موتهم أو يؤخر في مسارات التغيير لإسقاط الفساد و الاستبداد قريبا إنشاء الله .

ان مسلسل القتل والترويع و الحكرة و الخلعة للحياة العامة في البلاد وإزهاق الأرواح و ترهيب النفوس مؤشر خطير على حجم الهجمة الجهنمية الهمجية التي تقودها عصابات الشر و المكر والجريمة في البلاد، ودليل قاطع على أن مافيا الإرهاب لا تتورع عن فعل أي شيء لتحقيق مصالحها الوسخة الفاسدة الساقطة الدنيئة.

وبالمناسبة، نعبر عن ألمنا الشديد لهول ما حدث، و نترحم على كل الأرواح التي أزهقت غدرا وباطلا ونتمنى الشفاء للمصابين... وخالص تعازينا الحارة لمن ذاق مرارة الثكل والترمل واليتم في هذا البلد المغتصب.

وإنا لله وإنا إليه راجعون ..

  • المناضل : عبد الحق جاي


ليست هناك تعليقات: