الخميس، 26 يناير 2012

أخبار الشرق الأوسط ...


- فلسطين هاكر عربي يخترق موقع صحيفة "هآرتس".
- البرغوثي لابد من نتائج للثورات العربية بالنسبة لفلسطين.
الأردن : خالد مشعل سيزور الأردن بصحبة ولي عهد قطر نهار الأحد القادم.
البحرين : حصار خانق على مناطق و قرى لقمع المتظاهرين.
شهيد رابع بقمع قوات نظام البحرين للاحتجاجات السلمية.
مراسلون بلا حدود: البحرين تتراجع 29 مرتبة بحرية الصحافة.

.../ ...


  • فلسطين هاكر عربي يخترق موقع صحيفة "هآرتس"
عقب ساعاتٍ من اختراق موقع أكبر المستشفيات "الإسرائيلية"... هاكر عربي يخترق موقع صحيفة "هآرتس" العبرية ويكتب فيه: ""الله أكبر والعزة لرسوله وللمؤمنين، هذا الموقع اخترق من العين الساهرة ».




  • البرغوثي لابد من نتائج للثورات العربية بالنسبة لفلسطين
رحب القيادي فى حركة "فتح" الفلسطينية – الذى يقضى حكما بالسجن مدى الحياة فى سجون الاحتلال مروان البرغوثى – بثورات الربيع العربى، وقال لا بد من نتائج للثورات فى العالم العربى لتكون جيدة بالنسبة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى وأنه فى أعقاب هذه الثورات سيزداد الدعم للشعب الفلسطينى من أجل مقاومة الاحتلال بالطرق السلمية.

وقد مثل البرغوثى اليوم أمام محكمة "الصلح" فى "القدس" بتهمة المسئولية عن مقتل المستوطنة الإسرائيلية "إيتسر كلايمن" عام 2002 بعد دعوى رفعتها عائلتها ضده بصفته المسئول المباشر حينئذ حركة "فتح" فى الضفة الغربية، وأعلن البرغوثى حسب صحيفة يديعوت أحرونوت أمام المحكمة أنه يرفض الإدلاء بالشهادة فى المحكمة الإسرائيلية التى لا يعترف بشرعيتها.


  • الأردن : خالد مشعل سيزور الأردن بصحبة ولي عهد قطر نهار الأحد القادم
أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام، المتحدث باسم الحكومة الأردنية، راكان المجالي، أن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، خالد مشعل، سيزور العاصمة الأردنية عمان، يوم الأحد المقبل، بصحبة ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وصرح المجالي لـ"الشرق الأوسط"، أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، سوف يستقبل ولي عهد قطر بصحبة مشعل، وستكون زيارة ولي العهد القطري قصيرة، حيث يتابع مشعل زيارته للأردن لمدة 3 أيام، يلتقي خلالها، رئيس الوزراء عون الخصاونة، ووزير الداخلية محمد الرعود، وعددا من كبار المسؤولين الأردنيين.

وأوضح المجالي أنه لا يوجد، حتى الآن، على جدول أعمال الزيارة بحث موضوع فتح مكاتب للحركة لممارسة أي نشاطات سياسية أو إعلامية، مشيرا إلى أن هدف الزيارة هو فتح صفحة جديدة من العلاقات الثنائية التي تقوم على الاحترام المتبادل، والسماح لقادة حماس وعدد من عناصرها بدخول الأردن بقصد الزيارة والمغادرة، دون القيام بأي نشاطات سياسية على الأراضي الأردنية.

وختم "إننا سنستمع من قادة حماس لطلباتهم وتصوراتهم من أجل بناء علاقات صحية قائمة على الاحترام المتبادل". وأكد أن "القنوات مفتوحة مع حماس لعلاقة طبيعية مثل علاقتنا بكل الفصائل الفلسطينية الأخرى"، التي يقف الأردن على مسافة واحدة منها، مشيرا إلى أن التعامل الرسمي للأردن هو مع السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح أن "الأولوية في الحديث ستكون لصالح علاقة طبيعية بين الأردن وحماس، تماما كبقية الفصائل، وبحيث تستطيع دخول وخروج الأردن في أي وقت".

وألمحت مصادر في حركة "حماس" لصحيفة "اللواء" أنه "سيبحث خلال الزيارة، امكانية فتح مكتب فرعي للحركة في الأردني، علما بأن الأردن سمح لمسؤولين من حركة "حماس" المشاركة في اجتماعات "لجنة المتابعة" المنبثقة عن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، الذي عقد في القاهرة، حيث جرى في الاجتماع الذي عقد في عمان برئاسة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، بحث طروحات من أجل اعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني.


  • البحرين : حصار خانق على مناطق و قرى لقمع المتظاهرين
تفرض قوات الأمن البحريني حصاراً محكماً على مناطق وقرى عدة في البحرين، وتشهد العديد من مناطق البحرين مواجهات عنيفة منذ يوم أمس.

وفي تصريح لعضو المكتب الإعلامي لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية إبراهيم المدهون قال "أن الأمن البحريني عمد إلى محاصرة القرى وتطويق العاصمة المنامة بشكل كامل، بغية منع البحرينيين من المشاركة في مسيرة "الشرعية للشعب ».

وأضاف المدهون، إن هناك انتشاراً كثيفاً لقوات الأمن البحريني في كل من الدراز، السنابس، البديع، أبو قوة، سهلة، أبو صبيع. وغيرها.. مؤكداً أن هناك اصرار لدى المعارضة على تنفيذ المسيرة، وان القرى البحرينية مشتعلة بالمواجهات التي لم تتوقف حتى صباح اليوم.


  • شهيد رابع بقمع قوات نظام البحرين للاحتجاجات السلمية
استشهِد الشاب محمد ابرهيم علي يعقوب البالغ من العمر 17 عاما جراء دهسه بسيارة رباعية الدفع خاصة بقوات النظام البحريني اثناء مطاردته في جزيرة سترة. 

وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن محمد ابراهيم فارق الحياة متأثرا بجروح خطرة نجمت عن دهسه بسيارة تابعة لقوى الأمن بمنطقة سفالة في المحافظة الوسطى.

وكان ثلاثة اشخاص استشهدوا في البحرين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، إذ استشهد منتظر سعيد فخر البالغ من العمرِ 35 عاما حينما انهال عليه عناصر امنِ النظام بالضرب المبرح بعد أن صدموا سيارته بسيارتهم في منطقة الدية واقتادوه الى السجن حيث استشهد تحتَ التعذيب. وكان الشاب عباس جعفر الشيخ قد استشهد ايضا اثر إصابته برصاصِ الشوزن في قرية الدية، كما استشهد سعيد السكري ذو الستين عاما بالغازات السامة في قرية عالي وسيشيع صباح اليوم الخميس.

الى ذلك قمعت قوات الأمن، عصر الاربعاء، مسيرة إحتجاجية بإسم "الشرعية للشعب" وسط العاصمة المنامة، كانت قد دعت اليها الجمعيات السياسية والقوى المعارضة في إطار "تحقيق المطالب الشعبية".

واستخدم عناصر الأمن الرصاص الحي والقنابل الدخانية والغازية بعد محاصرة المشاركين في المسيرة من عدة جهات، وعمدت العناصر المذكورة إلى ملاحقة المواطنين داخل الشوارع الفرعية في المنامة.

وكانت المسيرة انطلقت بمشاركة آلاف المواطنين، يتصدرهم قياديون بارزون في المعارضة، باتجاه وسط المنامة، وكان من المقرر لها أن تسير من شارع "راس رمان" نحو منطقة "باب البحرين".


  • مراسلون بلا حدود: البحرين تتراجع 29 مرتبة بحرية الصحافة
حلت البحرين في المرتبة 173 وفقاً لتقرير التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أطلقته منظمة مراسلون بلا حدود أمس الأربعاء وذكرت المنظمة أن البحرين تراجعت 29 مرتبة بسبب التعامل بالعنف مع الحركات الديمقراطية، والمحاكمات المتواصلة لناشطين حقوقيين، والقضاء على مساحات الحرية.

وأشارت "مراسلون بلا حدود" إلى أن "البحرين خسرت 29 مرتبة وبالتالي انضمت إلى صفوف البلدان العشرة الأكثر انغلاقاً في العالم، وقد وقع ذلك إثر التضييق الذي تعرض له الصحافيون البحرينيون والأجانب منذ شهر فبراير/ شباط 2011، وفي الوقت نفسه، كثّفت السلطات استخدامها وسائل الإعلام لتنشر دعايتها المؤيدة للحكومة».

وذكرت المنظمة أن "إنشاء اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق لم ينجح في وضع حدٍ للانتهاكات الممارسة ضد الصحافيين، وإنما اكتفت بالمساهمة في الحيلولة دون التحدث عن البحرين إثر قيام السلطات بتعهدات في هذا الصدد».

وبمناسبة نشر التصنيف العالمي لحرية الصحافة أمس اعتبرت المنظمة أن « التغييرات التي طرأت على الطبعة العاشرة من التصنيف العالمي لحرية الصحافة كثيرة، وهي تغييرات كفيلة أن تعكس حقيقة الأحداث التي يحفل بها العالم العربي بشكل خاص».

وقالت المنظمة: كان العالم العربي محرّك التاريخ الذي صنع العام 2011 بحصيلة تناقضها التطورات السياسية في الوقت الحالي، ومن أبرز التناقضات، يمكن التوقف عند مَثَلَيْ تونس والبحرين. فقد تقدّمت تونس (المرتبة 134) 30 مرتبة وشهدت ولادة عسيرة لنظام ديمقراطي أخذ يمنح الصحافة الحرة والمستقلة مكانتها. وخسرت البحرين (المرتبة 173) 29 مرتبة.


•    المصدر : (العالم – دعم الاعلام المقاوم)

ليست هناك تعليقات: