الخميس، 26 يناير 2012

أخبار الشرق الأقصى ...


رئيس الموساد السابق يحذر من مهاجمة ايران.
- الحظر النفطي الاوروبي سیقطع تبعیة ایران لنظام الغرب.
- الصين تعتبر الحظر الاوربي ضد ايران ضغطا عشوائيا.
- الجيش السوري يعيد الأمن لعدة مدن بعد قتال مع المسلحين.
خدام لتشكيل تحالف دولي يقوم بعملية عسكرية للسيطرة على سوريا.
الجيش السوري الالكتروني يخترق مواقع اسرائيلية واميركية وبريطانية.
في سورية 20 الف مسلّح من عرب وأفغان.
اردوغان : تركيا لن تبقى صامتة اذا بدأت بغداد نزاعا طائفيا.
المالكي: تصريحات اردوغان "استفزاز للعراقيين".
العراق: الحكم في مذبحة حديثة لا يتناسب مع حجم الجرم.

... / ...


  • رئيس الموساد السابق يحذر من مهاجمة ايران

حذر رئيس الموساد مائير داغان الذي أنهى ولايته من مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، رغم اعتباره ان برنامجها النووي السلمي يشكل تهديداً وجودياً على کيانه.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إنه قبل أن ينهي داغان مهام منصبه ويسلم قيادة الموساد لخلفه تمير باردو تحدث في اجتماعات مغلقة حول أفكاره من القضايا المختلفة التي تواجهها "إسرائيل" وخصوصاً إيران التي يعتبر أن برنامجها النووي المدني يشكل تهديداً وجودياً على الکيان الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن داغان قوله في هذه الاجتماعات إن الإيرانيين ما زالوا بعيدين جدا من القنبلة النووية وأن برنامجهم يتأخر مرة تلو الأخرى بسبب الوسائل التي يتم تنفيذها ضدهم، في إشارة إلى عمليات سرية عسكرية والكترونيةحسب قوله.

وتابعت أن داغان تحدث في الماضي عن أنه لا ينبغي على إسرائيل المسارعة إلى مهاجمة إيران أو شن حرب إلا في حال تعرضت لهجوم أو "عندما يكون السيف مسلطاً على عنقها، وليس مسلطاً فحسب وإنما يقطع اللحم الحي".

ويرى محللون أن هجوماً ضد إيران سيعلق تطوير البرنامج النووي لفترة معروفة وهذا لا يساوي الثمن الذي قد يدفعه الکيان ودول أخرى، لكن في هذه الحالة ستستخدم إيران الهجوم للخروج من معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي وسيتوحد الإيرانيون حول "نظام آيات الله".

ووضع داغان خلال ولايته الموضوع الإيراني كمهمة مركزية للموساد وتم رصد جهد كبير للغاية ومليارات الدولارات في محاولة معرفة ما الذي تملكه إيران من خبرات ومواد تتعلق بالبرنامج النووي.

ولفتت الصحيفة إلى أنه منذ تولي داغان رئاسة الموساد تم نسب عمليات كثيرة ضد إيران لجهاز الاستخبارات في الکيان الإسرائيلي، بينما يرى داغان الآن أنه لن تكون بحوزة إيران قنبلة نووية قبل العام 2015 وأنه حتى ذلك الحين يوجد وقت كاف لتنفيذ عمليات سرية، يرى أنها أفضل من قصف المنشآت النووية التي سيكون نجاحها جزئياً لكن نتائجها قد تكون قاسية جدا.

وتابعت إن التقييمات الاستخباراتية الإسرائيلية والأميركية في هذا السياق ليست مختلفة من حيث الجوهر لكن الاختلاف هو في استيعاب التهديد الذي يشكله البرنامج النووي، فالولايات المتحدة لا تعتبره تهديداً وجودياً بينما "إسرائيل" تعتبره تهديداً وجوديا.

وفي ما يتعلق بحزب الله فإن داغان يقول إن 90 بالمئة من دول العالم لا تمتلك "قوة نيران" كالتي يمتلكها حزب الله وأن ثمة احتمال، في حال نشوب حرب، أن تشارك سوريا في القتال وتوجيه ضربات شديدة للجبهة الداخلية الإسرائيلية وحذر من أن هذه الجبهة الداخلية ليست جاهزة لهجوم صاروخي مشترك.

وتطرق داغان في المحادثات المغلقة إلى عماد مغنية، الذي استشهد في شباط/فبراير العام 2007 في دمشق، ووصفه بأنه كان رئيس أركان قوات حزب الله وحلقة الوصل بين الحزب وبين إيران وسورية وكان مسؤولاً عن تفعيل القوة وبنائها.

وزعم بان اغتيال مغنية ألحق أضراراً كثيرة بحزب الله وحقيقة أن تطلب الأمر أن يرثه أربعة أشخاص يدل على قوته وقدراته.


  • الحظر النفطي الاوروبي سیقطع تبعیة ایران لنظام الغرب
قال نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامیة العمید حسین سلامي ان العقوبات النفطیة التي فرضها الاتحاد الاوربي هي كالعقوبات السابقة ضد ایران ستؤدي الى قطع العلاقة والتبعیة لنظام الغرب الاقتصادي.

واكد العمید سلامي في تصريح له الاربعاء  ان التجارب الماضیة اثبتت بان اي مجال فرض فیه الحظر على ایران قد ادى الی تحقیق الاكتفاء الذاتي في ذلك المجال.

واوضح بان الحظر النفطي سیؤثر على الاتحاد الاوروبي اكثر من ایران 'لان لنا زبائننا الخاصین ونحن قادرون على التعویض بزبائن اخرین على وجه السرعة'.

واضاف، اننا وفي ضوء اتخاذ اسالیب منطقیة ودقیقة یمكننا توجیه تاثیرات هذه العقوبات الی الجانب المقابل .


  • الصين تعتبر الحظر الاوربي ضد ايران ضغطا عشوائيا
اكدت وزارة الخارجية الصينية اليوم الخميس ان ممارسة ضغوط بشكل عشوائي وفرض عقوبات على ايران لايشكلان نهجا بناء، وذلك في اشارة الى الحظر الذي تبناه الاتحاد الاوروبي الاثنين ضد ايران.

واعتبرت الخارجية الصينية فرض الاتحاد الاوروبي حظرا نفطيا تدريجيا على ايران وعقوبات على مصرفها المركزي "غير بناء"، بحسب ما نقلت وكالة انباء الصين الجديدة.
      
وتابعت الوزارة ان الصين "لطالما دعت الى تسوية الخلافات الدولية بالحوار والتشاور" وهي "تامل ان تتخذ الاطراف المعنية اجراءات تشجع السلام والاستقرار الاقليميين".

والصين هي الشريك التجاري الاول لايران، ثالث مزوديها بالنفط. واعربت بكين التي وقعت مؤخرا عدة اتفاقات نفطية مع ايران، عن معارضتها لفرض عقوبات على طهران، وهو الموقف الذي اعلنته موسكو ايضا.

وندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين ب"الحظر الاحادي الجانب" الذي فرضه الاتحاد الاوروبي على ايران.

  
وبالرغم من الضغوط الغربية الشديدة، اعلن رئيس الوزراء الصيني ون جياباو ان بلاده ستواصل استيراد النفط الايراني، في تصريح ادلى به في منتصف كانون الثاني/ يناير في الدوحة خلال جولة على دول الخليج


  • الجيش السوري يعيد الأمن لعدة مدن بعد قتال مع المسلحين
فرض الجيش السوري الأمن في مناطق عربين وحرستا وبرزة البلد وجسرين ودوما بعد مواجهات مع الجماعات المسلحة في ريف دمشق.

وفي حماه استطاع الجيش أن يبسط الأمن في منطقتي الجراجمة وباب القبلة.


الى ذلك، قال الرئيس اللبناني السابق إميل لحود إن ما تواجهه سوريا اليوم هو بسبب مواقفها الداعمة للمقاومة والقضية الفلسطينية.

وفي لقاء مع قناة العالم اضاف لحود أن الرئيس بشار الأسد يحظى بتأييد شعبي واسع، مؤكدا أن دمشق ستخرج من أزمتها أقوى مما كانت عليه.

واعتبر لحود أن بعض الدول العربية تتخذ مواقف حادة من الأزمة السورية تنفيذا لإملاءات امريكية واسرائيلية، وقال إن واشنطن تسعى الى تغطية هزيمتها في العراق من خلال إثارة المشاكل في سوريا.

من جهة اخرى، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف معارضة بلاده لأي قرار يبرر فرض عقوبات او استخدام القوة ضد سوريا. 

وقال لافروف عقب محادثات اجراها مع نظيره التركي احمد داود اوغلو "نحن منفتحون على اية مقترحات بناءة تنسجم مع المهمة المحددة بإنهاء العنف".

واصر على ان روسيا لن تدعم تحركا في مجلس الامن لفرض عقوبات اقتصادية من جانب الامم المتحدة اسوة بالعقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة على دمشق.


  • خدام لتشكيل تحالف دولي يقوم بعملية عسكرية للسيطرة على سوريا
اعتبر النائب الأسبق للرئيس السوري عبد الحليم خدام أن "الوضع في سوريا مختلف تماما عن اليمن"، داعيا إلى "تشكيل تحالف دولي يقوم بعملية عسكرية للسيطرة على سوريا".
واشار في حديث إلى "راديو سوا" أن الرئيس السوري بشار الأسد "قام بإجراءات لسحب أسلحة من الجيش السوري"، مضيفا أنه "نقل معظم أسلحة الجيش بما فيها الأسلحة الإستراتيجية أي الصواريخ إلى منطقة الجبال في الساحل ووضعها في أماكن محمية لتجريده من ألأسلحة التي يملكها لاسيما الموجودة في الاحتياط".
ولفت إلى أنه "قام كذلك بنقل القسم الأكبر من التواجد العسكري إلى مطار اللاذقية على الساحل السوري".


  •  الجيش السوري الالكتروني يخترق مواقع اسرائيلية واميركية وبريطانية

أفادت "الاخبارية السورية" عن أن الجيش السوري الالكتروني يخترق الان الاف المواقع الاسرائيلية والاميركية والبريطانية، "اهداء الى سوريا واهلها"، وينشر على صفحته على الفيسبوك فضائح الجزيرة وموظفيها.








  •  في سورية 20 الف مسلّح من عرب وأفغان..

إعتبر الكاتب والمحللّ السياسي ابراهيم بيرم أنّه يوجد في سورية حوالي 20 الف مسلحاً يواجهون الجيش السوري، وقال في حديث الى محطة الـ"otv" "جنسيات هؤلاء المقاتلين تعود الى مشارب متنوعة، ومنهم من هو من الخليج والأفغان والليبيين وغيرهم". وأشار بيرم الى أنّ العمليات الإنتحارية الـ،600 المنفذّة في العراق كلّ إنتحارييها من المملكة العربية السعودية.

ورأى بيرم أنّ مأزق حوار النظام مع المعارضة يعود الى ضعف المعارضة من جهّة وتقاتلهم فيما بينهم وعدم سيطرتهم على المسلحين الخاضعين لسلطة الأخوان المسلمين، وتمتّع النظام السوري بشعبية واسعة من جهة أخرى".


  • اردوغان : تركيا لن تبقى صامتة اذا بدأت بغداد نزاعا طائفيا
حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أول أمس السلطات العراقية من ان انقرة لن تبقى صامتة في حال قامت بغداد بتشجيع نزاع طائفي في العراق.

وقال اردوغان في البرلمان امام نواب حزبه في انقرة ان على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي "ان يفهم هذا الامر اذا بدأتهم عملية مواجهة في العراق تحت شكل نزاع طائفي فمن غير الوارد ان نبقى صامتين".

وتابع "من المستحيل ان نبقى صامتين لاننا نتقاسم معكم حدودا مشتركة. لدينا علاقات قربى واننا على اتصال بكم يوميا". وقال "ننتظر من السلطات العراقية ان تتبنى موقفا مسؤولا يدع جانبا جميع اشكال التمييز الطائفي ويمنع قيام نزاعات طائفية".

وندد اردوغان بتصريحات المالكي التي وصفها بانها "تصريحات مشينة وفي غير محلها". في اشارة الى تنديد المالكي في 13 كانون الثاني/يناير بـ"التدخلات التركية" في شؤون بلاده، محذرا من "خطورة نشوب صراع طائفي قد يؤدي الى كارثة لا تسلم منها تركيا نفسها". وكان اردوغان دعا قبل ذلك بثلاثة ايام زعماء مختلف الكتل السياسية والدينية العراقية الى "الاصغاء لضمائرهم" للحؤول دون ان يتحول التوتر الطائفي في بلادهم الى "نزاع اخوي".


  • المالكي: تصريحات اردوغان "استفزاز للعراقيين"
جدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الثلاثاء، هجومه على نظيره التركي رجب طيب أردوغان بشأن تصريحاته الأخيرة عن العراق، وفيما وصف تلك التصريحات استفزازا للعراقيين جميعا، رفض التدخل في شؤون العراق الداخلية.

وقال المالكي في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي اليوم: إن "العراقيين جميعهم أخوة متحابون سنة وشيعة، ولا يحتاجون لمن يتظاهر بالدفاع عن بعضهم ضد البعض الآخر، وهم يعتزون بانتمائهم إلى وطنهم ودولتهم لا إلى أية دولة أخرى"، معتبرا تصريحات أردوغان "استفزازا للعراقيين جميعا وخصوصا من يعتقد انه يدافع عنهم".

وطالب المالكي اوردغان بـ"أن يكون أكثر حرصا على مراعاة اللياقات المعروفة في التخاطب الدولي، وأن لا ينظر إلى البلدان الأخرى على أنها جماعات وطوائف"، مشيرا إلى أن "التعامل على هذا الأساس من شانه أن يلحق الضرر بالجميع ومنهم تركيا ذاتها".

وأكد المالكي أن "مصالح تركيا واستقرارها، وكذلك المصالح المشتركة تستدعي المزيد من التنسيق والتعاون بين دول المنطقة لا التدخلات من بعضها بشؤون البعض الأخر"، معربا عن رفضه "لأي تدخل في شؤون العراق الداخلية، في الوقت الذي يحرص فيه العراق على إقامة افضل العلاقات مع جميع الدول ومنها تركيا".

وكان سبق لرئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان، ان عبر خلال اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه حيال الأزمة السياسية في العراق، محذرا من أن هذه الأزمة قد تؤدي إلى تنامي ما اعتبره خطر اندلاع حرب طائفية، وهدد بالتدخل حيال ذلك.

وأثارت تلك التصريحات ردود فعل  لدى السياسيين العراقيين حيث طالب القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد في (11 كانون الثاني الحالي) الخارجية العراقية باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج بشأن تصريحات أردوغان، ناصحا اياه بعدم "دس أنفه" في الشأن العراقي.

كما اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي في اليوم نفسه، أن تصريحات اردوغان تدخل غير مقبول بالشأن العراقي الداخلي، فيما المح القيادي بائتلاف دولة القانون عزة الشابندر الى أن العراق يستطيع تحريك الأوضاع الداخلية بتركيا كما تتدخل أنقرة بشؤونه.

يذكر ان الأجواء بين العراق وتركيا توترت مؤخراً بسبب الإجراءات التي اتخذها القضاء العراقي ضد نائب الرئيس طارق الهاشمي واعتقال عددا من افراد حمايته واعترافهم في مقابلة متلفزة بقيامهم باعمال ارهابية بتكليف من الهاشمي، واصدر لاحقا مذكرة اعتقال بحق الهاشمي نفسه بتهمة "الارهاب"واحالته للقضاء.

وقد فر الهاشمي من بغداد الى منطقة كردستان العراق المحاذية لتركيا بعد صدور مذكرة الاعتقال بحقه في 19 كانون الأول (ديسمبر) 2011، وردت انقرة بالتدخل لاحتواء التوتر الناجم عن ملاحقة القضاء العراقي للهاشمي.


  • العراق: الحكم في مذبحة حديثة لا يتناسب مع حجم الجرم
اعتبرت الحكومة العراقية أمس الاربعاء ان الحكم الصادر في قضية مذبحة حديثة على الجندي الاميركي الذي اقر بذنبه وحكم عليه بالسجن ثلاثة اشهر من دون تنفيذ، لا يتناسب مع حجم الجرم، مؤكدة الاستمرار بالمطالبة بحق مواطنيها.

وقال علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي "نعتقد ان هذه العقوبة لا تتناسب مع حجم الجرم الذي تم ارتكابه".

واضاف "لهذا سنبقى نطالب وفقا للاصول القانونية بحق مواطنينا الذين ذهبوا ضحية اطلاق نار عشوائي دون ذنب ارتكبوه".

هذا واعلن متحدث باسم الجيش الاميركي ان السرجنت فرانك ووتريتش الذي اقر الاثنين امام محكمة عسكرية بتهمة التقصير في اداء الواجب في قضية مذبحة حديثة التي راح ضحيتها 24 مدنيا عراقيا العام 2005، لن يدخل السجن.

 وحكم على السرجنت ووتريتش بالسجن 90 يوما مع وقف التنفيذ لاسباب اجرائية، كما قال المتحدث.

والسرجنت ووتريتش هو المتهم الاخير في القضية التي برىء فيها سبعة متهمين اخرين.

وقال المتحدث باسم قاعدة بندلتون العسكرية في كاليفورنيا حيث جرت المحاكمة منذ بداية الشهر امام محكمة عسكرية "اتفقت السلطات المختصة على استبعاد عقوبة السجن".

وفي 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، قتل 19 مدنيا عراقيا في عدة منازل اضافة الى خمسة كانوا في سيارة توقفت قرب المكان عندما اطلق عليها الجنود الاميركيون النار واردوهم، في جريمة تعد الاكثر اثارة للجدل والتي تتورط فيها القوات الاميركية خلال الحرب الاميركية التي استمرت حوالى تسعة اعوام في العراق.

وبين الضحايا عشر نساء او اطفال قتلوا من مسافة قريبة جدا.

وكان الادعاء العسكري اتهم السرجنت ووتريتش في اليوم الاول لمحاكمته الاثنين بانه امر رجاله "باطلاق النار اولا ومن ثم طرح الاسئلة" ما تسبب بمقتل 24 مدنيا عراقيا العام 2005.

وفرانك ووتريتش اخر متهم في هذه القضية بعد ان برئ المتهمون السبعة الاخرون ما اثار غضبا في العراق حيث حاولت السلطات اخضاع الجنود الاميركيين للقضاء العراقي قبل الانسحاب الاميركي في كانون الاول/ديسمبر.

هذا وقال قريب لأحد ضحايا مذبحة "حديثة" إن عقوبة السجن ثلاثة اشهر التي حكم بها على جندي بمشاة البحرية الأميركية اتهم بتزعم المجموعة الضالعة فيها إهانة لكل العراقيين ودليلا دامغا على أن الأميركيين لا يحترمون حقوق الانسان.

وقال علي بدر وهو من سكان حديثة وقريب لأحد القتلى "هذه العقوبة تعطينا  دليلا دامغا على أن الأميركيين لا يحترمون حقوق الانسان. هذه إهانة للضحايا  وإهانة لكل العراقيين."

وتلطخت صورة أميركا في أنحاء العالم بسبب حوادث قتل المدنيين ومنها قتل المدنيين في حديثة والانتهاكات التي تعرض لها نزلاء بسجن أبو غريب وحادث إطلاق النار على أيدي  متعاقدي شركة للأمن في بغداد في 2007.

وقال محامي اقارب ضحايا حديثة خالد سلمان إنه لا يصدق العقوبة وإن عليه  ان يتحقق من انها صحيحة.

وقال سلمان الذي قتل احد اقاربه في المذبحة "هذه ليست مخالفة مرورية."

واعتبر سليم الجبوري رئيس لجنة حقوق الانسان في البرلمان العراقي العقوبة انتهاكا لكرامة العراقيين ولا تناسب حجم الجريمة التي ارتكبت وتستخف بقيمة حياة  الانسان.

وقال إن اللجنة ستجتمع الأربعاء لمناقشة العقوبة ودعا الحكومة العراقية لإصدار إدانة قوية.

وفي فضيحة انتهاكات سجن ابو غريب عام 2004 صور جنود أميركيون أنفسهم  وهم يهينون سجناء ويروعونهم.

وفي واقعة سبتمبر ايلول 2007 قتل موظفو شركة بلاكووتر الأمنية ما لا يقل عن  14 مدنيا عراقيا رميا بالرصاص في ساحة النسور في بغداد وهو حادث أشعل  احتجاجات في العراق ودفع الحكومة إلى رفض الترخيص للشركة.

وقال حسين علي (40 عاما) وهو مهندس في بغداد "هذه عقوبة مخزية لجريمة وحشية تضاف إلى فضيحة ابو غريب ومذبحة ساحة النسور. سيذكر التاريخ هذه العقوبة وسيظهر كيف أن للاميركيين تاريخا أسود لا يحترم  دماء البشر."


•    المصدر : (الاعلام المقاوم – العالم – المنار – وكالات)

ليست هناك تعليقات: