الجمعة، 24 فبراير 2012

احتجاجات في السعودية والنظام يواصل تهديده للمواطنين


تواصل وزارة الداخلية السعودية تهديداتها بالاستمرار بقتل مواطني المنطقة الشرقية في ظل سياسة ارهاب الاهالي ومنعهم من التظاهرات السلمية.

وذكر موقع العوامية ان قائد قوات الطوارئ الخاصة خالد قرار الحربي وصف الاحتجاجات الشعبية في القطيف بالإرهاب، وقال ان قواته ستتعامل بحزم مع ثلاثة وعشرين مطلوبا. وتاتي تهديدات الحربي بعد بيان لوزارة الداخلية السعودية اكدت فيه ان جميع اهالي القطيف معرضون للعقاب ان لم يبادروا لمواجهة ابنائهم ومنعهم من المشاركة في الاحتجاجات.../


يذكر ان السعوديه هي البلد الوحيد في العالم الذي يسمى باسم العائلة الحاكمة.

من جهتها، دعت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية الى الإفراج عن المدرس خالد الجهني الذي بدأت محاكمته الأربعاء الماضي أمام محكمة أمن الدولة بتهمة دعم التظاهر.

وقالت المنظمة إن الجهني لا يجب أن يمثل أمام أي محكمة لأنه مارس حقه سلميا بالتعبير عن رأيه.

واعتبرت المنظمة الجهني سجين رأي، وطالبت السلطات السعودية بالإفراج عنه فورا ودون شروط. واعتقل الجهني في الحادي عشر من اذار/مارس الماضي في موقع تظاهرة دعا اليها شباب عبر الانترنت، ويتوقع أن تستكمل محاكمته في نيسان/ إبريل المقبل.

وفي المنطقة الشرقية من السعودية شهدت بلدة العوامية تظاهرات شددت على مواصلة التحركات الاحتجاجية حتى تحقيق مطالب الشعب في الحرية والعدالة ومحاكمة قتلة المحتجين. فيما انتشرت مدرعات قوات النظام السعودي، وأطلقت النار على المتظاهرين لتفريقهم.

·       المصدر : (العالم)

ليست هناك تعليقات: