الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

العثماني يتباحث مع جوبيه في روما


الخبر مقدس والتعليق حر...

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون سعد الدين العثماني ٬ أمس الإثنين بروما٬ مباحثات مع نظيره الفرنسي آلان جوبيه في ختام الاجتماع التاسع لوزراء خارجية مجموعة (5+5).

وأوضح العثماني ٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء في ختام هذه المباحثات٬ أنه تطرق مع رئيس الديبلوماسية الفرنسية الى الدينامية التي يشهدها اتحاد المغرب العربي في الآونة الأخيرة.../...

وأشار إلى أنه أثار مع آلان جوبيه ٬ الزيارة التي يعتزم هذا الأخير القيام بها إلى المغرب في الفترة ما بين 8 و 9 مارس القادم مشددا على الأهمية التي تكتسيها هذه الزيارة بالنظر إلى العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين.

والتقى العثماني وجوبي عقب مشاركتهما في إجتماعات مجموعة (5+5) ٬ التي أصبحت تحمل إسم مجموعة العشرة٬ وكان على رأس جدول أعمالها مناقشة مسألة الأمن الإقليمي والهجرة والطاقة وحماية البيئة وقضايا التنمية.

وتضم المجموعة كلا من المغرب والجزائر وموريتانيا وتونس وليبيا ٬ وهي بلدان تقع على الضفة الجنوبية للمتوسط٬ واسبانيا وفرنسا وايطاليا ومالطا والبرتغال الواقعة على ضفته الشمالية.

ولا يفوت العثماني في كل تصريح الحديث بشكل مكرور عن الدينامية الجديدة التي بدأ يعرفها اتحاد المغرب العربي اعتقادا منه أن وجوده على رأس الخارجية كفيل بإحياء الموتى وهي رميم..

وينسى الوزير أن الأنظمة التي أنشأت هذا الاتحاد تتساقط كأوراق الخريف في زمن الربيع العربي.. 

لكن لمن يقول العثماني هذا الكلام؟..  لوزير خارجية فرنسا ألان جوبي وهو الخبير بالشؤون المغاربية، بل إن فرنسا هي مايسترو الأنظمة المغاربية تعرف جيدا وضع المنطقة وحالة الأنظمة المستبدة التي تنتمي للعهد البائد.

يحاول العثماني أن يتظاهر بأنه دبلوماسي ملم بقضايا المغرب العربي والوطن العربي والشؤون الدولية إلمام السياسي المحنك والدبلوماسي الخبير، إنه لا يعلم أن لكل صنعة صانع وأن التصريحات الفارغة وبدون مشروع ورؤية تبقى تصريحات لتسجيل الحضور فقط، وأنه ما لم يتحرر من قبضة الفاسي الفهري وتحكمات الديوان الملكي وتوجيهاته ويصبح حقيقة رئيس الدبلوماسية المغربية على رأس فريق من الخبراء الدبلوماسيين وليس محاطا بأفاعي الفاسي الفهري داخل الخارجية ومخبري "لادجيد" المزدوجين، ما لم يتحقق ذلك فإنه سيبقى ينتظر كل صباح أن يأتيه جدول أعماله وزياراته المكوكية من المشور كما هو شأن زميله في الداخلية. 

ولله في خلقه شؤون.

·       شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: