الاثنين، 26 مارس 2012

واشنطن تُسكت أسر ضحايا المذبحة الأفغانية بخمسين ألف دولار


قبور الضحايا : مسؤول أميركي: حجم التعويض يعكس الطابع المدمر بصورة غير عادية للحادث.
 
شباب المهجر (ميدل ايست) كابول --  أعلن مسئولون الأحد أن الجيش الأميركي دفع تعويضا لأسر ضحايا المذبحة التي أودت بحياة 17 مدنيا أفغانيا على أيدى جندي أميركي.  وقال الحاج اغا لالاي داستاجيري العضو بمجلس قندهار الإقليمي "دفع الأميركيون 50 ألف دولار لأسرة كل قتيل و11 ألف دولار لكل مصاب فى المذبحة". وأضاف إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أصدر أوامر بصرف تعويض يبلغ أكثر من 2000 دولار لأسرة كل قتيل أفغاني. ../...


وقال مسؤول أميركي فى كابول "حجم التعويض يعكس الطابع المدمر بصورة غير عادية للحادث، وإنني أؤكد أنه تم دفع التعويضات".

ووجه للجندي الأميركي روبرت بيلز "38 عاما" 17 تهمة قتل على خلفية المذبحة التي وقعت فى إقليم قندهار بجنوب أفغانستان فى 11 آذار/مارس الجاري.

ويتهم الجندى بترك قاعدته العسكرية وقتل مدنيين معظهم كانوا نائمين فى منازلهم بقرية بانجياى فى قندهار. وكان هناك تسعة أطفال بين القتلى وأحد عشر قتيلا من أسرة واحدة.

ويمكن أن يواجه بيلز عقوبة الإعدام لاتهامه بـ17 تهمة قتل مع سبق الإصرار والترصد بالإضافة إلى ستة اتهامات بالشروع فى قتل ضد مدنيين آخرين فى قندهار.

ويحتجز بيلز حاليا فى سجن عسكري يخضع لحراسة أمنية مشددة فى فورت ليفينورث فى كانساس بعدما نقل من أفغانستان على الرغم من مطالبات المسئولين بمحاكمته أمام محكمة أفغانية.

وحث كرزاي بعد المذبحة الولايات المتحدة الأميركية على تسريع وتيرة سحب قواتها من أفغانستان ليتم في عام 2013 بدلا من 2014.

وأثارت المذبحة غضب داخل حكومة كرزاي وأغضبت الرأي العام الأفغاني المثار بالفعل خلال الأسابيع الماضية بسبب حرق نسخ من القرآن على أيدي جنود أميركيين فى قاعدة أفغانية بالإضافة إلى مقطع الفيديو الذي بث في وقت سابق ويظهر جنود أميركيين يتبولون على جثث أفغان.

ليست هناك تعليقات: