الخميس، 1 مارس 2012

العين التركية لا ترى 'الاخوان المسلمين' بنفس العين السورية


وزير الخارجية التركي يتباحث مع نظيريه القطري والايراني حول الملف السوري المفتوح منذ أشهر ويقول : " لا أجندة سرية حيال سوريا".

نفى وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو الأربعاء أن يكون لدى بلاده أجندة سرية حيال سوريا، رافضاً كلام وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن الأزمة بين دمشق وأنقرة تعود لاختلاف الموقف بشأن جماعة الأخوان المسلمين.../...

وقال داود أوغلو في حديث إلى القناة الإخبارية لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية(TRT) ، رداً على كلام وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن اختلاف وجهة نظر دمشق وأنقرة بشأن جماعة الإخوان المسلمين هو سبب التوتر بين الجانبين، ان "العرب السنّة والأخوان المسلمين ليسوا بنداً واحداً على جدول الأعمال".

وأكد ان بلاده ليس لديها أجندة سرية بشأن سوريا وأنها لم تجر مشاورات مع أي دولة أو جماعة سياسية ضد مصلحة سوريا، وقال "حين نطوّر موقفاً من أي مسألة، نفعل ذلك في إطار القيم الأخلاقية".

وأضاف "لا يهم إن كان محاورنا صديقنا. حين نرى مثل هذه الفظائع التي تستهدف الحياة الإنسانية، فإن موقفنا واضح. أبلغت هذا للرئيس السوري بشار الأسد في عدة مناسبات".

وبرر التدخل في الأحداث السورية بقوله "لم يكن بالإمكان البقاء في موقف المتفرج أمام الظلم"، قائلاً ان أياً من الدول لم تبذل جهوداً بقدر تركيا لحل الأزمة السورية.

ووصف داوود أوغلو الاستفتاء حول الدستور في سوريا بأنها مبادرة متأخرة.

وتلقى أوغلو اليوم اتصالاً هاتفياً من المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان شرح فيه موقف تركيا من الأزمة السورية وتبادل معه الرأي حول تطورات الوضع واجتماع "أصدقاء سوريا" في تونس والاجتماع المقبل في اسطنبول في مارس/آذار.

وكذلك تحدث الوزير التركي هاتفياً إلى رئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ووزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي.

وقالت مصادر دبلوماسية لوكالة الأناضول التركية ان أوغلو وآل ثاني ناقشا نتائج اجتماع تونس.

والتقى وزير الخارجية التركي نوابا عراقيين ووزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو في أنقرة، وقال مسؤولون دبلوماسيون ان أوغلو أبلغ النواب العراقيين بسياسة تركيا تجاه العراق، مشيراً إلى أنها تعلّق أهمية كبيرة على الاستقرار والديمقراطية والسلام فيه .

وأضاف ان تركيا عازمة على تحسين الروابط السياسية والاقتصادية مع العراق.

·       أنقرة (تركيا) - ميدل ايست أونلاين

ليست هناك تعليقات: