الخميس، 15 مارس 2012

في أطرف صورة لمصادرة الحريات..


الإمارات تجبر الأردنيين الراغبين في العمل لديها على التعهد بعدم المشاركة في "تويتر".

شباب المهجر (وكالة الجزيرة العربية للأنباء) -- عجيب هو واقع بلادنا العربية.. فلا تقف غرائب حكامهم عند حد معقول، فقد وصل الحال بدولة الامارات على إرغام الأردنيين الراغبين في السفر إليها على التعهد بعدم التواصل مع شبكات التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" و"تويتر"، في أطرف شكل من أشكال القمع تشهده دولة عربية!.../...

وأكد العديد من المواطنين الأردنيين أن دولة الإمارات العربية المتحدة تجبر المواطنين الأردنيين الراغبين في العمل لديها، على توقيع ورقة تتضمن تعهدًا خطيًا بعدم المشاركة في أي نشاط سياسي، وعدم الإدلاء بأية معلومات أو تصريحات لوسائل الإعلام المختلفة خلال إقامتهم في الإمارات، وكما تتضمن الورقة تعهدا بعدم كتابة أي تعليقات أو "تغريدات" على مواقع التواصل الاجتماعي تناهض الأنظمة العربية القائمة!

وأضاف المواطنون المتقدمون لطلبات العمل في الإمارات، أن الورقة التي يوقعون عليها تحتوي على قائمة طويلة من الممنوعات، تقيد الحرية الشخصية وحق الانسان في الإدلاء بآرائه وقناعاته وأفكاره.

وقال المواطنون: إن الإخلال بأي شرط من شروط هذه الورقة ينطوي عليه وبشكل مباشر سحب إقامة العمل، و"التسفير" خلال مدة لا تتجاوز الأربعة وعشرين ساعة.

وعبر العديد من المواطنين عن قلقهم وخوفهم من التوقيع على مثل هذا النوع من التعهدات، خصوصا وأن الإمارات كانت قد طردت مئات المواطنين العرب ومن مختلف الجنسيات، لمشاركتهم في نشاطات سياسية وإعلامية مختلفة، كان آخرهم عشرات السوريين الذين شاركوا بوقفة مناصرة وتأييد للثورة السورية.

يشار إلى ان السلطات الاماراتية سحبت قبل نحو شهرين جنسية 7 من مواطنيها لممارستهم العمل السياسي ودعوتهم الى الاصلاح،في سابقة لا مثيل لها في العالم.

ليست هناك تعليقات: