الاثنين، 26 مارس 2012

موسكو تضع شروطها لحل الأزمة السورية


شباب المهجر (وكالات) -- قالت صحيفة "موسكوفسكييه نوفوستي" الروسية إن لقاء الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف و المبعوث الدولي كوفي أنان أكد وجود خلافات بين اللاعبين الدوليين الأساسيين حول سورية. فقد أفهمت موسكو أنها تمارس الضغط الضروري على القيادة السورية ولكن المطلوب، حتى يحقق أنان النجاح، أن تضغط الدول الأخرى وخاصة الولايات المتحدة على المعارضين لكي تجبرهم على التوقف عن الصراع المسلح والدخول في حوار مع الرئيس السوري بشار الأسد.../...


وقال مسؤول روسي إن الشركاء الغربيين يريدون تحديد مهمة أنان زمنياً في حين ترى روسيا أن هذا لن يؤدي إلا إلى الإضرار بالوساطة.

و ذكرت الصحيفة أن موسكو قلقة إزاء عمل "مجموعة أصدقاء سورية". فقد انتبهت موسكو إلى أن "الأصدقاء" يتجاهلون العديد من الجمعيات المعارضة السورية ويراهنون على المجلس الوطني السوري. وتشكك موسكو في إمكانية الوصول إلى تسوية الأزمة السورية من مثل هكذا منطلق.

وغادر أنان موسكو متوجها إلى لقاء قادة الصين. ثم سيقرر المبعوث الدولي ما إذا كانت هناك حاجة إلى زيارة جديدة إلى دمشق للقاء الأسد. وتتمنى روسيا والصين أن تتم هذه الزيارة، معتبرتين أن هذا يعطي فرصة وإن كانت ضئيلة، لإيجاد حل سلمي للأزمة.
 
وذكرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية أن الموقف الروسي من تسوية الأزمة السورية يعتمد على ضرورة وقف الدعم الخارجي للمعارضة السورية وعدم جواز دعم أحد طرفي الأزمة فقط.


ليست هناك تعليقات: