الأحد، 11 مارس 2012

آبادي لـ"عربي برس": سنفاجىء العالم في هرمز


شباب المهجر (عربي برس) -- أكد السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن آبادي أن الحلف القائم بين دمشق وطهران والذي عبّر عنه الإمام القائد علي الخامنئي في أكثر من مناسبة مؤكداً الوقوف الى جانب سورية قيادة وشعباً في السرّاء والضرّاء، وتقديم كافة أشكال الدعم الإيراني لدمشق، وأضاف آبادي في معرض إجابته على سؤال "عربي برس" له عن إمكانية الدعم العسكري الإيراني لدمشق في حال تعرضها لأي عمل عسكري فقال آبادي: انه عندما نتكلم عن كافة أشكال الدعم فهذا واضح وصريح ولا يحتاج الى مزيد من التفسير".../...


وعن زيارة رئيس حكومة غزة إسماعيل هنية الى طهران في ظل ما يحكى عن تبدُل في مواقف حركة حماس، أكد آبادي أن حماس في موقعها وموقفها المقاوم، وهذا ما عبّر عنه هنية في الكلمة التي ألقاها في ذكرى الانتصار الثورة الإسلامية من طهران عندما أعلن أن "أيران هي الشريك الأساسي في انتصارات الشعب الفلسطيني".

كما وعد آبادي بالمزيد من المفاجآت الإيرانية في مضيق هرمز، وأجاب على سؤال حول متى يمكن استخدام ورقة مضيق هرمز فقال: عندما يحاول الغرب منع إيران من تصدير النفط، وأضاف سيكون هناك المزيد من المفاجآت والأمر لن يتوقف عند المراقبة الذكية لمضيق هرمز، وأن ذلك هوالخطوة الأولى في سياق المفاجآت الإيرانية.

كلام السفير آبادي لـ"عربي برس" جاء على هامش لقاء حواري جمعه وسفير الجمهورية العربية السورية في لبنان علي عبد الكريم علي، أكدا فيه جملة من المواقف تجاه الأحداث في سورية والعلاقات بين البلدين والحلف القائم بين دمشق وطهران.

 

ليست هناك تعليقات: