الثلاثاء، 6 مارس 2012

سياسة توزيع "لكريمات" تهدف إلى عزل النخب عن المجتمع


افتتاحية شباب المهجر -- هي سياسة خبيثة بامتياز، يحاول من خلالها النظام المخزني عزل النخب عن عامة الشعب حتى لا تنحاز الى جانبه في مطالبه المشروعة خلال الحراك الشعبي فتدعمه بمئات الآلاف من انصارها.. وهذا ما لاحظناه منذ بدأ الحراك المغربي بقيادة حركة 20 فبراير، حيث لم نرى هؤلاء أشباه الرجال من سياسيين وقادة مجتمعيين وفنانين ورياضيين يتظاهرون مع ابناء الشعب ضد الفساد والاستبداد الا من رحم ربك.. وبذلك انحاز هؤلاء الخونة الفاسدين منعدمي الضمير إلى جانب النظام ضدا في مصلحة الشعب والوطن.../...


لقد نجح المخزن في زرع الدسائس بين ابناء الوطن وإثارة الفتن و الحساسيات الاجتماعية باللعب ثارة على وثر العرق وثارة أخرى على وثر الدين...

هذا هو المخزن الخبيث الذي اشتهر عبر التاريخ بصناعة الفتن عملا بمقولة "فرق تسد"... وافساد النخب لعزلها عن المجتمع بهدف افشال كل جهد يسعى إلى التضامن وتوحيد الكلمة والموقف ضد الظلم والفساد والاستبداد، لأن منعدم الظمير الذي يتم افساده يفقد شرفه ووطنيته وكرامته وبالتالي ينحدر إلى هوة الذل والعار فلا يستطيع أن يرفع عينه في وجه المخزن فأحرى صوته.

مشكلتنا اليوم ليست مع هؤلاء الفاسدين الصغار 'أذناب الثعبان' لأنهم لا يعنون لنا شيئا، وسنتركم لربهم يقتص منهم كما يشاء في الدنيا والآخرة..  لكن معركتنا الحقيقية وصراعنا المرير اليوم هو مع رأس الأفعى أمير الفاسدين والمستبدين اللوطي الحقير مومو 6، ولن نرتاح ويهدأ لنا بال إلى أن نقتلع عرش ظلمه ونجثت خيانته وعمالته ونحرر الوطن والشعب من هذه الخودة الصغيرة النثنة أو نستشهد دون ذلك، ومصيرنا إلى الله.. أليه يرجع الأمر من قبل ومن بعد.

·       شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: