الاثنين، 19 مارس، 2012

ضابط أردني يتهم الملك بإدمان القمار ويطالب بمحاسبته!


شباب المهجر (خاص/عربي برس) -- توافد العشرات من حراك "أحرار مدينة معان" –جنوب عمان- الى مبنى مركز "شباب معان" بوسط المدينه حيث دارت ندوة لحراك الجنوب من اجل مناقشة الاعتقالات الأمنيه بحق شباب الطفيله التي تمت من خلال عمليات مداهمة امنيه روعت الآمنين وإنتهكت حرمتهم. وخلال الندوه التي شارك فيها العديد من المفكرين والسياسين كالدكتور احمد رقيبات وآخرين، تسائل الضابط المتقاعد توفيق كريشان عن كيفية وصول ديون الاردن المتراكمه الى 19 مليار دينار اردني مشيراً الى أن حياتنا اصبحت كلها مكارم ملكية وأضاف كريشان قائلا:.../...

"إلى متى نأكل بمكارم طرود عبدالله وطرود شركة زين، والى متى ندرس بمكارم ملكية؟ و إلى متى السكوت عن اللعب بأموالنا في صالات القمار التي هي هواية (الملك) عبدالله ؟ والى متى تبقى (الملكة ) رانيا تبذر اموالنا على حفلات أعياد ميلادها وإلى متى سيبقى إخوتها يسرقون أموال الاردنيين؟

وقد لاقت كلمات الضابط المتقاعد تصفيقا حاداً من الموجودين ما أشعل الحماس والهتاف ضد الملك وزوجته . وقد دعا كريشان في ختام كلمته شباب احرار معان الى الوقوف بوجه زيارة الملكة رانيا العبدالله إلى معان كتعبير عن رفض أهلها لتصرفات " رانيا" بحسب وصفه وحينها بدأ الحضور في ترديد هتاف بدأه كريشان قال فيه :

-   "حل عنا يا عبد الله"..

وكان الحضور قد تشجع بهذه النبرة العالية من كريشان فقدم العديد من الحضور مداخلات نارية مماثلة نمتنع عن نشرها لعدم ملائمتها مهنيا في التعاطي مع رمز سيادي أردني.

مراقبون أردنيون من الموالين للملك رأوا في الإتهامات تجنيا على الملك وعلى زوجته وتسائل المصدر المراقب: لو لم يكن جلالته رمز محاربة الفساد هل كان النواب قد تجرأوا على فتح ملفات فساد ضد شخصيات يعرف الجميع أن الملك قد رفع الغطاء عنها ؟

وأرجع المصدر جرأة المتحدثين ضد الملك إلى شعور البعض في معان خاصة وفي كافة المناطق العشائرين بأن الدولة بحاجة لهم في وجه مؤامرة الإخوان المسلمين المتناغمة للأسف مع الخطة الإسرائيلية بتحويل الأردن إلى وطن بديل للفلسطينيين وبالتالي يقوم البعض بعملية إبتزاز تسبق الجلوس مع الملك لتسوية أوضاع مناطقهم ولتأكيد الحصول على العطايا والكرامات الملكية !

 مصادر الحاضرين في الندوة ردت على هذه الإتهامات وقالت لعربي برس خلال إتصال هاتفي معها بأن "   غضبا عارماً يجتاح نفوس أبناء الأردن خاصة على الاجهزه الامنية التي اتهمها  المصدر بمساعده تجار المخدرات وبتسهيل مهام توزيعها لأن التجار يساعدون الاجهزه الامنية في قمع المعارضين.

ليست هناك تعليقات: