الثلاثاء، 6 مارس 2012

المغرب يرحل مواطنيه من سوريا


بدأت السلطات المغربية عملية ترحيل لمواطنيها المقيمين في سورية بعد اتخاذ الاوضاع هناك منعطفا جديدا نحو التصعيد حسب مصدر رسمي مغربي.

وقالت السفارة المغربية بدمشق انها وضعت آلية لتقديم المساعدة لأفراد الجالية المغربية المقيمة في سورية في ظل الظروف الصعبة التي يجتازها هذا البلد حيث اتخذت الأحداث منعطفا جديدا نحو التصعيد.../...

وقالت ان عدد المغاربة الذين غادروا سورية وعادوا الى المغرب منذ اندلاع الأحداث في منتصف شهر اذار (مارس) الماضي يتراوح ما بين 700 و900 شخص.

وسحب المغرب سفيره بدمشق في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي اثر اعتداء متظاهرين سوريين على مقر السفارة هناك الا ان الرباط، رغم الضغوطات التي تمارس عليها ترفض القيام بمبادرة اغلاق السفارة او طرد السفير السوري لدى المغرب مؤكدة على ان أي قرار مغربي بهذا الشأن سيكون التزاما بما تتخذه الجامعة العربية من قرارات.

وأكد مصدر بالسفارة امس الاثنين انها اقدمت في ظل الظروف الصعبة التي يجتازها هذا البلد بعد أن اتخذت الأحداث منعطفا جديدا نحو التصعيد على اتخاذ عدة إجراءات من بينها تشكيل خلية استقبال داخل مقر السفارة مكلفة بربط الاتصال بأفراد الجالية والاستفسار عن أحوالهم وتقديم كافة أوجه المساعدة التي يحتاجون إليها.

وتتشكل الجالية المغربية المقيمة في سورية في غالبيتها من أفراد يمارسون التجارة (وهم يصنفون ضمن الفئة الأكثر تموجا) وأطر تقنية ومواطنات متزوجات من سوريين ونحو عشرين طالبا وطالبة وفلسطينيين يحملون الجنسية المغربية.

·       متابعة

ليست هناك تعليقات: