السبت، 7 أبريل 2012

"بوكيمون" يتهم النظام السوري بتصعيد العنف


عندما يتحدث اللص

تفوح من فمه رائحة فساد نثنة


شباب المهجر (وكالات) -- انتقد "بوكيمون" كركوز الولايات المتحدة الأمريكية الذي يشغل منصب الأمين العام للامم المتحدة أمس الجمعة 6 أبريل/نيسان السلطات السورية بسبب “هجماتها الأخيرة على المدنيين” وطالبها بوضع حد لكل العمليات العسكرية كما تعهدت عندما وافقت على خطة كوفي عنان المبعوث الأممي العربي الى سورية وذلك من دون الاشارة ولو بكلمة إلى الجيش السوري المسلح وفق ما تقتضيه خطة أنان التي أسس على ضوئها تصريحه المنحاز وغير المتوازن.../...

وأوضح الأمين العام في بيان أصدره مكتبه الإعلامي أنه يدين بشدة التصعيد لأخيرة في العنف، ويأسف لهجمات السلطات السورية على المدنيين الابرياء، وفق تعبيره في حين أن من يقاتل النظام هم الارهابيين والعصابات المسلحة التي تنشر الرعب والقتل والذبح والتفجير بين السكان الأبرياء الآمنين وفق شهادات وسائل الاعلام الدولية.

وأضاف البيان أن الجدول الزمني الذي يبدأ يوم 10 أبريل/نيسان الخاص بوقف إطلاق النار في سورية وسحب القوات “ليس مسوغا للاستمرار في القتل”.

واعتبر بان كي مون أن هذه الأعمال تمثل انتهاكا لموقف مجلس الأمن الدولي، تاذي قد أقر بالاجماع اعلانا يطالب دمشق باحترام مهلة 10 أبريل/نيسان لوقف عملياته العسكرية ومن المعارضة السورية القيام بالأمر نفسه بعد ذلك بـ48 ساعة كحد اقصى.

وطبعا هذا "البوكيمون" لا يستطيع أن يكون محايدا ومتوازنا في تصريحاته أو ويلتزم أقله بما أقرته خطة أنان نفسها نظرا لخضوعه بالكامل للاملاءات الأمريكية بحكم أنه يعيش تحت ارهابها في الوقت الذي تمسك عليه ملفات فساد وسرقات خطيرة.
 

ليست هناك تعليقات: