الثلاثاء، 17 أبريل 2012

سعي فرنسي - عربي لإشراك "اليونيفل" بمشروع الممرات الآمنة


شباب المهجر (وكالات) -- كشف مصدر دبلوماسي في نيويورك عن حراك كثيف تقوده باريس، بعيداً عن الأضواء، في مجلس الأمن، من أجل إشراك قوة "اليونيفيل" العاملة في جنوب لبنان بمهمات على صلة بمشروع إيجاد ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية لسورية، لافتاً الى أن تعليمات صدرت أخيراً لقيادة "اليونيفيل" في الناقورة تطلب منها الاستعلام عمّا إذا كان مطار رياق أو مطار القليعات مؤهلين لوجستياً للخدمة، وعن قدرتهما على استقبال طائرات نقل مساعدات إنسانية.../...

وأوضح الدبلوماسي عينه في حديث لصحيفة "الأخبار" أن دولاً عربية تتعاون مع فرنسا في هذا المشروع، وتقترح اعتماد أحد المطارين كنقطة تجميع للمساعدات الإنسانية الغربية والعربية، تحت إشراف الأمم المتحدة، قبل إيصالها إلى النازحين السوريين داخل سورية وعلى الحدود اللبنانية ـــ السورية، وذلك ربطاً بالشروط السعودية بضرورة التثبت من وجود ممر آمن للمساعدات، أو الاستمرار بالعمل بقرار تجميد إرسال المساعدات الإنسانية، وأعطت دول في مجلس التعاون إشارات الى أنها تفضل هذه الممرات اللبنانية لتجميع المساعدات وتوزيعها تحت إشراف الأمم المتحدة، وعبر الاستعانة بقوة من "اليونيفيل".
 
  • (الأخبار)

ليست هناك تعليقات: