الثلاثاء، 3 أبريل 2012

رسائل سرية من بعض القادة العرب إلى دمشق


بغية البحث عن مخارج



شباب المهجر (دام برس / السفير) --  كشفت صحيفة “السفير” اللبنانية أن عدداً من القادة العرب  يبعثون برسائل سرية إلى دمشق بغية البحث عن مخارج، مشيرةً الى أن "طرفاً سعودياً بارزاً أوضح لمحادثيه السوريين أن ثمة انزعاجاً ملكياً من بعض تصريحات وزير الخارجية سعود الفيصل"، وأضافت "يقال إن الملك عبد الله لم يشأ منذ البداية كل هذا التورط في سوريا حتى ولو أنه راغب كما الكثير من العرب بوضع حد سريع للعمليات العسكرية السورية".../...

ولفتت الصحيفة الى أن البحرين أرسلت مؤخراً رسائل ايجابية إلى دمشق، وفي بعضها رغبة في المساعدة لتهدئة الأوضاع البحرينية”، كما “يحكى عن خطوط أمنية تمتد من المنامة إلى دمشق وصولا إلى طهران”، ويقال أيضاً أن “العائلة الأميرية في الكويت، أفهمت دمشق بأنها لم تنس يوماً ما قدمه الرئيس الراحل حافظ الأسد للكويت إبان غزوها من قبل العراق، لم يمنع ضغط الحركة الإسلامية الكويتية، بعض أهل السلطة من القول بأن إسقاط الأسد لم يكن أمرا مطروحا بالفعل”.

في هذا السياق، أضافت الصحيفة إن دولة الإمارات العربية بدأت تفكر جدياً في تسهيل الوساطة بين السلطة السورية ومعارضة الداخل، ويقول مسؤول إماراتي من أبناء الرئيس الراحل الشيخ زايد “إننا ندرك استحالة سقوط النظام السوري، ونريد فعلياً وقف نزف الدماء، ونرى انه لا بد من المباشرة بحوار جدي بين المقربين من الأسد ومعارضة الداخل، لأن ذلك سيعطي إشارات مهمة للداخل والخارج، ونحن مستعدون للعب دور في ذلك.


ليست هناك تعليقات: