الجمعة، 20 أبريل 2012

بانيتا: الأسد لا يزال يحافظ على ولاء المؤسسة العسكرية له


شباب المهجر (وكالات) -- أشار وزير الحرب الأميركي ليون بانيتا الى أن "للبنتاغون خططاً جاهزة للتعامل العسكري مع سوريا إذا ما طلب الرئيس الأمركي باراك أوباما ذلك"، وأعرب عن اعتقاده بأن نظام الرئيس السوري بشار الأسد "سيسقط" في نهاية المطاف وهو "فقد شرعيته"، على حد قوله، مؤكداً أن الولايات المتحدة قادرة على توفير ممرات إنسانية، إذا "ما قرر المجتمع الدولي ذلك".../...


وزعم بانيتا، خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي، أن النظام السوري "سيستخدم كل قواه من أجل البقاء"، بينما سيضاعف المجتمع الدولي "ضغوطه" على سوريا، مشيراً إلى أن من بينها "فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية".

ورأى بانيتا أن "استعادة الهدوء في المدن والقرى في أنحاء سوريا ليس سوى اختبار واحد للأسد في الأيام المقبلة"، وقال "نعلم أيضاً أن المشكلات المعقدة في سوريا لا يمكن معالجتها بإجراءات أحادية من قبل الولايات المتحدة أو أي بلد آخر"، مؤكداً أن "السياسة الأميركية تتمحور حول مواصلة الضغوط على النظام السوري لعزله وتعزيز المعارضة السياسية غير المسلحة وتوحيدها في سوريا"، على حد تعبيره.

وإذ رأى أن "المشكلة" تكمن في أن "الأسد يبدو أنه لا يزال يحافظ على ولاء المؤسسة العسكرية"، حتى لو كان هناك ما أسماها "انشقاقات"، إعتبر بانيتا أن "أفضل سيناريو هو أن يلتزم النظام السوري وقف إطلاق النار والإصلاحات في خطة المبعوث الدولي كوفي أنان، بحيث يخرج الأسد من الصورة ويتم تشكيل حكومة جديدة وإجراء الانتخابات، والسيناريو الأسوأ هو قيام حرب أهلية في سوريا"، وفق تعبيره.

وأضاف وزير الحرب الأميركي "نحن نراجع ونخطط لمجموعة من الإجراءات قد تكون ضرورية لحماية الشعب السوري"، وتابع "مقاربتنا أنه يجب أن نبقي كل الخيارات على الطاولة مع إدراك حدود القوة العسكرية، على أن نكون مستعدين لأي إجراء مطلوب".

******
(الانتقاد)

ليست هناك تعليقات: