الجمعة، 20 أبريل 2012

اغتيال نائب رئيس جهاز أمن الدولة القطري


ســـري للغايـــة

الاغتيال يكشف المستور

عن صفقة سرية لتمويل "الجيش الحر"



شباب المهجر (وكالات) -- مصادر خاصة من العاصمة الألمانية "برلين" تفيد بأن التحقيقات الأولية التي أجرتها المخابرات الألمانية حول مقتل العميد "عبد الله بن حمد الجبر النعيمي" نائب رئيس جهاز امن الدولة القطري والمسؤول المالي المباشر والإداري في قطر, ومقتل "علي عبد الهادي" صاحب شركة اتصالات قطرية عن طريق تفجير طائرتهما بعد إقلاعها من مطار "برلين" عبر جهاز تفجير عن بعد في أواخر عام 2011 لأسباب تتعلق بقيام صفقة سرية بين قطر وإسرائيل قيمتها 250 مليون دولار لشراء أسلحة وأجهزة اتصال إسرائيلية وإيصالها إلى ما يسمى "الجيش الحر" في سوريا.../...

إلا أن قطر تعمدت التعتيم على نبأ مقتل "النعيمي" و"الهادي" واكتفت بخبر مفاده "سقوط طائرة قطرية في مطار ألماني نتيجة سوء الأحوال الجوية في ألمانيا".

وتشير المعلومات أن تفخيخ الطائرة وتفجيرها تمّ في مطار برلين بالاتفاق بين اللامفدى حمد بن خليفة والموساد الإسرائيلي بهدف إخفاء آخر شاهد على الصفقة السرية التي جرت بين القطري والإسرائيلي، وأوضحت المصادر أن أمير قطر كان قد أرسل "النعيمي" و"الهادي" في مهمة عاجلة الى المانيا لم تحدد طبيعتها وذلك للتخلص منهما معاً لتبقى هذه الصفقة طي الكتمان.

والمعروف عن "النعيمي" في قطر بأنه المسؤول الأول عن الكثير من الصفقات السرية والمالية المتعلقة بشراء الأسلحة وتمويل الجماعات المسلحة في كل من ليبيا وسوريا والتي وصلت إلى عشرات المليارات من الدولارات، فيما كان يتولى "الهادي" صاحب شركة اتصالات قطرية تأمين الأجهزة والمعدات الالكترونية وأجهزة الاتصال والتنصت إضافة إلى خطوط الثريا الدولية وتزويد المسلحين في سوريا وليبيا بكل تلك المعدات والاجهزة .

ووفق المعلومات فإن "النعيمي" كان على تواصل وثيق ودائم مع الموساد الاسرائيلي, حيث قام "النعيمي" قبل اغتياله بأسبوعين بزيارة سرية لإسرائيل وأبرم صفقة مع شركة "تاس" للصناعات الحربية الإسرائيلية لشراء قذائف متطورة قادرة على اختراق الدروع وصواريخ من نوع "لاو" وقنابل فوسوفورية بقيمة 230 مليون دولار.

كما تم توقيع صفقة أخرى مع شركة "رافائيل " المتخصصة بصناعة أجهزة التنصت والمعدات الالكترونية العسكرية بقيمة 20 مليون دولار ، وتضمن الصفقة قيام ضباط من الجيش الاسرئيلي والموساد بتدريب المجموعات المسلحة على كيفية استخدام هذه الأسلحة حيث تم إحداث معسكر في "بنغازي" بليبيا تم خلاله تدريب عشرات الليبيين والسوريين وجرى نقلهم بعد ذلك إلى شمال لبنان.

******
(دام برس)

ليست هناك تعليقات: