الاثنين، 23 أبريل 2012

بسبب السياسات الرسمية الفاشلة.. .


تقرير دولي يصنف المغاربة

ضمن أتعس شعوب العالم


شباب المهجر (منظمات) --  بسبب سياساته الرسمية الفاشلة احتل المغرب مرتبة جد متأخرة فيما يخص الدول الأكثر سعادة في العالم، حيث حل في الرتبة 115 من بين 156 دولة شملها "تقرير السعادة العالمي". واعتبر التقرير الدولى الصادر عن "معهد الأرض" التابع لجامعة كولومبيا الأمريكية بتكليف من الأمم المتحدة، وشمل 156 دولة أجري فيها مسح منذ عام 2005 وحتي منتصف عام 2011، أن حظ المغرب من السعادة أقل من العديد من الدول كـ جيبوتي، وناميبيا، والبنغلاديش. في حين أنه كان أسعد من شعوب أخرى كليبريا، وأوغندا، والسودان، واليمن.../...
 
وذكر التقرير، الذي تم تضمينه في 158 صفحة، أن المعهد حدد عدة معايير في هذا البحث نذكر منها حرية العمل السياسي وغياب الفساد، والصحّة العقلية والجسدية لدى سكان الدول المشمولة بالبحث، إضافة إلى وجود شخص يمكن الاعتماد عليه، والاستقرار الوظيفي والأسري، هذا بالإضافة إلى معايير أخرى.

وقد احتل المغرب المرتبة 115 في هذا الترتيب، ليجاور بذالك كل من أفغانستان والموزمبيق وزمبابوي، فيما دول مثل الصومال واليمن وأنغولا وإثيوبيا احتلت مراكز متقدمة مقارنة بالمغرب.

التقرير اعتبر الشعب الدانماركي أسعد شعب في العالم، تلاه الشعب الفنلندي ثم النرويجي فالهولندي، فيما جاء الشعب الكندي خامسا، بينما احتلت المراكز من السادس حتى العاشر، كل من سويسرا، السويد، نيوزيلندا، أستراليا وايرلندا على سلم الترتيب، وحلت الولايات المتحدة في المركز 11.

ودخلت أربع دول عربية فقط، هي الإمارات والسعودية والكويت وقطر، ضمن قائمة الشعوب الأكثر سعادة في العالم، حيث حلت الإمارات في المرتبة الـ 17، ثم السعودية في المركز الـ 26، ثم الكويت في المرتبة الـ 29، ثم قطر في المركز الـ 31، وذلك طبقا لنتائج أول تقرير دولي شامل عن السعادة تجريه الأمم المتحدة. وحل شعب توغو في المرتبة الأخيرة كأتعس شعب على كوكب الأرض، وسبقته في الترتيب كذلك شعوب عدد من دول جنوب الصحراء الإفريقية، حيث تتمركز كل البلدان التعيسة في إفريقيا.

التقرير أكد أنّ الثروة ليست مقياسا للسعادة، بل الحرّية السياسيّة والعلاقات الاجتماعية القوية وغياب الفساد والصحة العقلية والجسدية والاستقرار الوظيفي والأسري، هي جميعها عوامل أكثر أهمّية من الأجر المرتفع.


ليست هناك تعليقات: