السبت، 5 مايو 2012

كلينتون تغادر الصين والمعارض تشين يظل في المستشفى


شباب المهجر (وكالات) -- غادرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بكين يوم السبت بعد المفاوضات المضنية التي اجرتها مع مسؤولين في الصين بشأن المعارض الصيني الكفيف تشين قوانغ تشنغ الذي يعتزم السفر الى الولايات المتحدة بموجب اتفاق لانهاء مواجهة بين واشنطن وبكين.../...

ورغم بعض التكهنات التي أشارت الى ان تشين قد يسافر على نفس الطائرة التي تقل كلينتون فان الناشط البالغ من العمر 40 عاما ظل في مستشفى في بكين كان قد توجه اليه يوم الاربعاء من السفارة الامريكية التي لجأ اليها بعد هروب مثير من 19 شهرا من الاقامة الجبرية بمنزله بالقرية التي يعيش فيها.

وفي علامة على ان النزاع بشأن الناشط الذي هدد بتدهور العلاقات الصينية الامريكية ربما بدأ يهدأ اشارت الصين يوم الجمعة الى انها ستسمح لتشين بالسفر الى الولايات المتحدة للدراسة.

وفي وقت لاحق في مقابلة مع راديو اسيا الحرة قال تشين انه لا يزمع مغادرة وطنه الى الابد.

وقال للاذاعة التي يقع مقرها في واشنطن "هذا لا يعني انني عندما اغادر فانها رحلة واحدة بلا عودة."

وأضاف "ينبغي الا يعتقد أحد انني سأهاجر أو أي شيء من هذا القبيل. مثلما قالوا (الحكومة الصينية) انني حر فانه يجب ان يكون لي حرية الذهاب الى أي مكان اريده."

ولم يتضح متى وكيف سيجتاز تشين الاجراءات الصينية التي ستسمح له بالسفر وحتى مع ترحيب واشنطن الحذر بالاتفاق المقترح قال بعض مؤيديه انهم مازالوا رهن الاقامة الجبرية أو يخضعون لرقابة مكثفة من جانب الشرطة.

وقال المحامي الحقوقي جيانج تيان يونج انه اصيب في اذنيه وان طبلة الاذن اليسرى اصيبت بثقب بعد ان ضربه ضباط الشرطة على رأسه عقب ذهابه الى مستشفى تشاو يانج لزيارة تشين.

وقال جيانج لرويترز بالتليفون من منزله "المشكلة المثيرة للقلق هي انه لم يسمح لي بالخروج من منزلي لزيارة طبيب واجراء فحوص لمعرفة مدى خطورة اصابتي." وأضاف "شرطة امن الدولة أبلغتني بأن أنتظر حتى يستفسروا ان كان يمكن ان اذهب الى المستشفى لكن لم ترد اجابة."

وقالت وزارة الخارجية الصينية يوم الجمعة ان تشين يمكنه ان يتقدم بطلب للدراسة في الخارج بعد النداء المثير لجلسة بالكونجرس الامريكي بشأن قضيته عندما طلب ان يسمح له بأن يقضي بعض الوقت في الولايات المتحدة بعد افلاته من الاحتجاز بمنزله الريفي والاختباء في السفارة الامريكية في بكين لمدة ستة أيام.

وغادر تشين السفارة بموجب اتفاق يتضمن بقائه في الصين للدراسة باحدى الجامعات. لكن تشين الذي يشعر بالقلق بشأن سلامة عائلته وحريته الشخصية غير رأيه بعد ذلك وقال انه يريد الذهاب الى الولايات المتحدة.


******
بكين - (رويترز)

ليست هناك تعليقات: