الاثنين، 21 مايو، 2012

شاكر البرجاوي: قادرون على ضرب تيار المستقبل في كل مكان


شباب المهجر (وكالات) --  أكد رئيس حزب التيار العربي شاكر البرجاوي" أن المعارك التي حصلت بين تيار المستقبل وحلفاؤه من جهة، وعناصر التيار العربي في منطقة طريق الجديدة من جهة أخرى ليست وليدة الأمس بل هي سلسلة طويلة بدأت منذ إسقاط حكومة سعد الحريري". البرجاوي وفي حديث إلى موقع "عربي برس" أشار إلى أن سبب الخلاف مع المستقبل يعود إلى الإختلاف السياسي، فنحن نجاهر بمواقفنا الداعمة للمقاومة، ونرفض أي محاولة لتقسيم سورية، مصرين على بقاءها قلب العروبة النابض، وهذه المواقف يبدو أنها لم تروق "لثوار الأرز" الذين يطالبون بالديمقراطية والحرية".../...


ولفت رئيس حزب التيار العربي إلى "أنهم منذ إسقاط حكومة سعد الحريري، ولغاية هذه اللحظة يحاولون إفتعال الإشكالات معنا عبر تحرشهم المستمر بنا والتعرض بشكل دائم لأخوتنا، والقوى الأمنية كانت تقف بيننا وبينهم".

وفي الحديث عن مجريات المعركة أعلن البرجاوي أن "تيار المستقبل وحلفاؤه إستغلوا إنشغال الجيش بما يجري في الشمال، وفتحوا علينا المعركة"، مضيفاً" نحن أخذنا القرار بالإنسحاب بعد 8 ساعات من الإشتباكات المتواصلة إستجابة لنداء الأهالي وبعدما إنتظرنا ساعات طوال لدخول الجيش" كما أكد البرجاوي أن "مكتب حزبه الذي تعرض للقصف بحوالي 25 قذيفة "أر بي جي" والاف الطلقات النارية أصبح بعهدة الجيش، وسنعاود إستلامه قريباً".

وعن السبب الحقيقي للإشكال قال البرجاوي إن "تيار المستقبل يحاول القضاء على أي صوت معارض داخل الطائفة السنية"، ولفت إلى "اننا موجودين في بيروت ولنا جمهورنا ونحن لسنا طارئين على المنطقة كغيرنا لأننا أهل بيروت الحقيقيين، بينما يحاول المستقبل القضاء على طموحاتنا وأحلامنا عبر جر الطائفة السنية إلى مكان لا يليق بها، وإستدراجها إلى الخراب والدمار لإرضاء القطريين"، وتابع "نحن قاتلنا إسرائيل ووقفنا بوجه كل المحاولات لإستباحة كرامة أهلنا، صحيح أن هناك عدد من إخوتنا في الطائفة تم التغرير بهم إلا أننا حريصين على إعادتهم إلى الخط الوطني المقاوم".

البرجاوي رأى أن "الأمور ذاهبة نحو الخراب والفلتان، فعملنا لا يقتصر على الطريق الجديدة، ولدينا مراكز في عائشة بكار وراس النبع وعرمون وبشامون، هم حرقوا مكتبنا في طريق الجديدة ونحن قادرون على ضربهم في كل مكان" مضيفاً" كان يراد من الذي حدث بالأمس أن يكون حلبا ثانية، والقرار كان متخذ بقتلي شخصيا".

رئيس حزب التيار العربي ختم بالقول " القوى الأمنية التي دخلت إلى المنطقة في الساعات الأولى للمعركة عملت على إقناعنا بفك الإنتشار الذي نفذه بعض الإخوة لحماية المركز، متعهدة بأخذ الأمور على عاتقها والرد على مصادر النيران، ولكن حدث ما حدث دون أن تتدخل لفعل أي شيء".

******
خاص (عربي برس) من جواد الصايغ - بيروت

ليست هناك تعليقات: