الثلاثاء، 29 مايو 2012

بعض الدول تريد إحباط خطة أنان لأنها ترمي للإصلاح ...


وليس الى تغيير النظام


شباب المهجر (وكالات) -- أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء أن موسكو قلقة من محاولات إفشال خطة المبعوث الأممي كوفي أنان لتسوية الأزمة السورية. وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير خارجية بيرو رافاييل رونكاغليولو في موسكو، إن بعض الدول بدأت تستغل الأحداث في بلدة الحولة السورية كذريعة لاتخاذ إجراءات عسكرية في محاولة للضغط على مجلس الأمن الدولي. وأضاف أن "الحديث يدور في الواقع عن إحباط خطة أنان. ويبدو أنها تمثل عقبة بالنسبة لهم لأنها ترمي إلى خلق الظروف المناسبة لإجراء إصلاحات وإطلاق حوار بين جميع السوريين، وليس تغيير النظام".../...

وأعرب لافروف عن صدمته إزاء التصريحات الأخيرة لبرهان غليون القائم بأعمال رئيس المجلس الوطني السوري الذي دعا فيها الشعب السوري إلى مواصلة ما وصفه بـ"معركة التحرير" ضد القوات الحكومية حتى يسمح مجلس الأمن بالتدخل العسكري المباشر من الخارج.

ووصف لافروف هذه التصريحات بـ"التحريض المباشر على إشعال حرب أهلية"، مشددا على ان مثل هذه التصريحات تتعارض مع خطة عنان التي تنص على توحيد المعارضة السورية ليس تحت شعار الحرب الأهلية بل شعار استعدادها للحوار مع السلطات.

ليست هناك تعليقات: