الخميس، 3 مايو 2012

زوجة طبيب مصري محتجز بالسعودية تقول: ...


ضربوه بالأحذية في السجن

للتنازل عن حقه


شباب المهجر (وكالات) -- استمرارًا للانتهاكات التي تمارسها السلطات السعودية ضد المصريين في المملكة، قالت زوجة طبيب محتجز بسجون السعودية، أن الجنود السعوديين اعتدوا علي زوجها بالأحذية منذ عدة أيام لإجباره على التنازل عن مستحقاته المالية لدى جهة عملة، وأنه يتعرض للإهانة بشكل مستمر، مؤكدة أن السفارة المصرية بالسعودية لم تقدم لهم أي مساعدة منذ بداية المشكلة وحتى الآن.../...

وكان حكم في السعودية قد قضى بتعويض طبيب مصرى بـ 39 ألف و 700 ريال وإلزام كفيله بتعويضه ماديًا عن الفترة التي قضاها في العمل.

ونشرت نقابة الأطباء علي موقعها الرسمي، نص الحكم الصادر لصالح الطبيب "محمد حميد" المعتقل في السجون السعودية، والصادر من وزارة العمل بالمملكة والهيئة الابتدائية لتسوية الخلافات المالية مع كفيله بمكة المكرمة.

وألزم الحكم المدعي عليه وهو الكفيل السعودي، صاحب مستشفى الأهلي السعودي بالعزيزية الشمالية في القضية رقم 152 بدفع تعويض مادي للطبيب محمد حميد قدره 39.700، وإلزامه بأن يعطي شهادة خدمة عن الفترة التي قضاها في عمله، وتتضمن الوظيفة والراتب والمزايا.

وقال الدكتور عبد الله الكريوني مقرر لجنة الحريات، أن النقابة طالبت السلطات السعودية بالإفراج عن الطبيب المصري، وأنها ستشكل لجنة طبية فورية تمثل وزارة الخارجية المصرية، ورابطة الأطباء المصرية، ورابطة الأطباء المصريين بمكة المكرمة التابعة لنقابة أطباء مصر لتستقصي عن الوضع الصحي للطبيب في المعتقلات السعودية .

مطالبا بإصدار تقرير طبي بحالته.. والمحاسبة القانونية الرادعة للأمن السعودي المتورطين في ضربه بالأحذية ، وحصول الطبيب على كافة حقوقه المادية والتي حكمت بها المحاكم السعودية ، وتعويضه ماديا وأدبيا عن الفترة التي قضاها في السجون السعودية.


******
(و ج ع أ)

ليست هناك تعليقات: