الاثنين، 21 ماي، 2012

مصادر أمنية في البحرين تقول: ...


معارضة البحرين تنفذ أساليب "حزب الله"

في احتجاجاتها ضد النظام


شباب المهجر (وكالات) -- ذكرت وكالة الجزيرة العربية للأنباء استنادا إلى تصريحات من مصادر أمنية بحرينية قالت إنّ الناشطين الشيعة في البحرين تلقوا تدريبات من جانب حزب الله اللبناني. وذكرت أنّ هؤلاء عادوا إلى البحرين من بلدان كالعراق ولبنان وسوريا لينظموا العنف تجاه النظام الحاكم في المنامة. وقال أحد المصادر إنّ "هؤلاء الأشخاص عادوا بقدرات عالية على توظيف، وتنظيم، وتدريب الشباب للهجوم على المراكز الأمنية".../...

وذكرت المصادر أنّ المئات من البحرينيين "الشيعة" تم تصنيفهم كقادة فرق في التحركات ضد الحكومة. وقالت إنّ القادة تقاضوا رواتب لتوظيف من يمكنهم أن ينظموا عمليات تخريب، بما في ذلك استخدام القنابل الحارقة والعبوات الناسفة ضد الشرطة البحرينية وقوات الأمن.

وتم الإقتداء بأساليب حزب الله من جانب ما أسمتهم المصادر بـ "المتمردين الشيعة" في محاولة لتصوير المطالب الشعبية المشروعة بالحرية والديموقراطية بأنها حركة تمر شيعية ضد النظام السني. وأشارت ذات المصادر إلى الإستخدام الطارئ للعبوات الناسفة في الهجمات الأسبوعية ضد قوات الأمن التي حصدت عدداً من الجرحى بإصابات خطيرة من بينهم.

وقال أحد المصادر إنّ "حزب الله علّم البلطجية كيفية استخدام المواد المنزلية في إنتاج قنابل، وكيفية تنظيم الخلايا الإرهابية". زفق تصريح المصدر الأمنيي.

وجاءت التعليمات للمحتجين "حركة أحرار البحرين" التي تتخذ من لندن مقراً لها. وذكرت المصادر أنّ المجموعة المعارضة أمرت بتنظيم هجمات وتصوير الإشتباكات مع قوات الامن البحرينية بالفيديو.

وقال مصدر آخر إنّ "هذه الجماعة دفعت أموالاً لشبان ابتداء من 5 دنانير بحرينية للهجوم على رجال الشرطة بالحجارة، وأسلحة مصنّعة منزلياً، وقنابل المولوتوف". وأضاف: " معظم هؤلاء الشبان يملكون كاميرات باهظة الثمن، يستخدمونها في التقاط فيديوات وصوراً تنشر في وسائل الإعلام الإجتماعية".

وخلال الأسابيع القليلة الماضية أصيب حوالي 16 رجل شرطة في القرى الشيعية حول المنامة. وقالت المصادر إنّ قادة المتظاهرين وظفوا مراهقين لاستدراج رجال الشرطة البحرينية إلى البلدات التي زرعت فيها العبوات الناسفة.

وأضاف مصدر آخر إنّ "التكتيكات التي اعتمدتها هذه المجموعات أظهرت تلقيها تدريبات في العراق ولبنان".
 
ويشار إلى أن هذه المزاعم صدرت عن مصادر أمنية بحرينية ولم يتم تأكيدها من قبل أية جهة مستقلة حتى الآن.




ليست هناك تعليقات: