الأربعاء، 16 مايو 2012

اغتيال كفاءات الجيش السوري صناعة إسرائيلية وأمريكية


شباب المهجر (صحف عربية) -- أكدت صحيفة الديار الأردنية أن عمليات اغتيال العلماء وتصفية الكفاءات العلمية والفنية في الجيش العربي السوري صناعة أجهزة الاستخبارات في اسرائيل وامريكا وادواتها وأن منفذيها تكفيريون إرهابيون من تنظيم القاعدة وباموال خليجية خدمة لإسرائيل دون سواها. ورأت الصحيفة في مقال لها بعنوان اغتيال علماء الجيش السوري لمصلحة من إن الهدف من عمليات الاغتيالات هو تفكيك البنية العسكرية العلمية والتقنية للجيش العربي السوري لاخراجه من دائرة الصراع مع الكيان الصهيوني متسائلة لمصلحة من يتم استهداف القيادا ت العلمية في الجيش السوري ومن يقف وراء عمليات الاغتيال هذه ومن الذي يمول مثل هذا الإرهاب.../...

ومضت الصحيفة تقول إن تمويل إرهاب المجموعات المسلحة والتكفيريين بات سهلا وسريعا واطرافه كثر فالنفط والغاز العربي وقادته وامراؤه ومشايخه جاهزون فكما سبق لهم ان مولوا بالمليارات الغزو الامريكي للعراق وشاركوا بتدميره وملاحقة وقتل علمائه وكبار جنرالاته وتصفية الكفاءات العلمية داخل وخارج العراق نراهم الان يمولون تصفية الكفاءات العلمية والفنية بالجيش العربي السوري والاهداف عندهم ذاتها كما أن الهجمة الشرسة اعلاميا ضد الجيش العربي السوري وقياداته باتت الحاضرة في اروقه فضائيات هذه الاجهزة الاستخباراتية الغربية التي انكشف بعضها امثال قناة الجزيرة ومديرها السابق وضاح خنفر ومديرها الحالي.

وخلصت الديار الاردنية إلى القول هؤلاء حريصون على أمن وسلامة اسرائيل وجيشها ولهذا يمتنعون عن تسليح الشعب الفلسطيني حتى لا يحرر ارضه ويمتنعون عن مده بالمال لكي لا يجد قوت يومه ويعملون على حصاره ولا يتورعون عن التجسس عليه خدمة لاسرائيل ومشروعها الاستعماري بالمنطقة.

ليست هناك تعليقات: