الاثنين، 21 ماي، 2012

محكمة بحرينية تطلق سراح الناشط "نبيل رجب"


والسلطات تتحفظ عليه احتياطيًا


شباب المهجر (وكالات) -- أمرت إحدى المحاكم في مملكة البحرين أمس الأحد، بإطلاق سراح رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان ، نبيل رجب، في القضية المتهم فيها بـ"إهانة هيئة نظامية"، في الوقت الذي أبقت فيه السلطات البحرينية عليه قيد التوقيف احتياطياً، على ذمة قضية أخرى. واكد "محمد الجشي" محامي الناشط الحقوقي، إن المحكمة قررت إخلاء سبيل موكله بكفالة مالية 300 دينار، حوالي 790 دولار، في قضية اتهامه بتوجيه إهانات علنية، عبر مشاركاته بموقع "تويتر"، إلى إحدى الهيئات النظامية، مع استمرار منعه من السفر.../...

وذكرت وكالة أنباء البحرين "بنا" أن المحكمة الصغرى الجنائية "الدائرة الثالثة" نظرت الأحد القضية المتهم فيها نبيل أحمد عبد الرسول رجب، وأمرت المحكمة بإخلاء سبيله بضمان مالي، مع منعه من السفر، وتأجيل نظر الدعوى لجلسة 23 مايو الجاري، للمرافعة الختامية.

ونقلت الوكالة الرسمية عن رئيس نيابة المحافظة الشمالية، نواف العوضي، قوله إن "المتهم لن يخلى سبيله (رغم قرار المحكمة)، لكونه محبوساً احتياطياً على ذمة قضية أخرى، لا زالت قيد التحقيق، لاتهامه بالاشتراك في تجمهر، والدعوة إلى مسيرة على خلاف أحكام القانون."

وقال ميرزا إبراهيم القطري، عضو لجنة حقوق الإنسان بجمعية "الوفاق"، إحدى أكبر جماعات المعارضة الشيعية في المملكة الخليجية، بالعربية، إن جميع التهم الموجهة لرجب لا تتعدى كونها "اتهامات كيدية."

وأرجع إبراهيم قرار المحكمة بمنع رجب من السفر، إلى "عدم مشاركته في مناقشة اجتماعات مفوضية حقوق الإنسان، المتعلقة بتعهدات البحرين في مجال حقوق الإنسان، والتي سيتم مناقشتها غداً الاثنين"، بحسب قوله.

وكانت نحو 100 منظمة حقوقية من مختلف أنحاء العالم، قد وجهت نداءً إلى القيادة السياسية في البحرين السبت، لإنهاء ما وصفته "الاعتداء على حرية التعبير"، ودعت إلى إطلاق سراح "كل المدافعين الحقوقيين المعتقلين، ونشطاء تويتر، والمدونين"، بمن فيهم نبيل رجب.


ليست هناك تعليقات: