الاثنين، 21 مايو، 2012

الهجرة غير الشرعية تهدد الأمن القومي للكيان الصهيوني


شباب المهجر (وكالات) -- دعا خبير الشؤون السياسية الإسرائيلي زئيف حانين، في لقاء مع "قناة روسيا اليوم" الفضائية ، دعا الحكومة الإسرائيلية لإيجاد حل جذري للحد من الهجرة غير الشرعية. واقترح حانين بناء جدران عازلة واتباع أي طريقة تمنع التسلل، مشيرا إلى أن هذه الهجرة تشكل خطراً على الأمن القومي الإسرائيلي. . وإليكم نص المقابلة:.../...


س  -  قضية المهاجرين غير الشرعيين أصبحت تثير قلقا حقيقيا في إسرائيل، لماذا اليوم فقط وبعد عدة سنوات قررت الحكومة الإسرائيلية وضع الحلول للهجرة غير الشرعية؟

­­-   الجواب بسيط جدا لأنه وفي هذا الوقت تحديدا تطورت المشكلة بشكل ملحوظ بعد ما حدث في دول الربيع العربي وبخاصة في مصر أكبر الدول العربية مساحة وتعدادا سكانيا والتي كانت ولا تزال البوابة الرئيسة للمهاجرين غير الشرعيين من الدول العربية والإسلامية الى اسرائيل بخاصة من دول افريقيا الذين يتسللون عبر سيناء وبالأخص اليوم بعد فقدان الحكومة المصرية سيطرتها على صحراء سيناء. عمليا كذلك بدأ المتسللون عبور الحدود باتجاه اسرائيل. وسابقا لم يعالج المصريون هذه المشكلة... لهذا السبب بلغت اعداد المتسللين  اضعاف سابقاتها وباتت هذه العملية تشكل خطورة استراتيجية على دولة إسرائيل.


س – كيف يمكن حل هذه المشكلة التي أصبحت معضلة؟

- أولا يجب العمل على وقف تسللهم واغلاق الحدود... بناء جدار عازل او أي طريقة اخرى تمنع تسللهم عبر الحدود.ثانيا عدم دعم اصحاب العمل ممن يقوم بتشغيل العمالة غير الشرعية والذين يدفعون لهم ثمنا بخسا مقابل استخدامهم لدى اصحاب العمل الأمر الذي يخالف قانون التشغيل والأجر... لذا على الحكومة ان تقرر اما ان تمنع هذه الأعمال بشكل فعال او تجبر اصحاب العمل على دفع اجور بما يتناسب مع مستوى المعيشة في اسرائيل والعمل على سحب رخص او تغريم كل من يخرق قانون التشغيل وهكذا يمكن انهاء العملية او الظروف المحيطة بتشغيل عمالة غير قانونية وبالتالي تشغيل عمالة محلية، بذلك يفقد المهاجرون غير الشرعيين دافع القدوم والعمل هنا في اسرائيل لأن غالبيتهم مهاجرون باحثون عن فرص عمل مجدية و ليسوا لاجئين سياسيين.الأمر الثالث وهو ايضا محل سؤال ما العمل بشأن من هم موجودون حاليا في اسرائيل؟ قسم منهم  موجود في الدولة منذ فترة طويلة ولا يرغب بالعودة ويعمل بشكل قانوني يمكن ان يتم إيجاد طريقة له للبقاء والعمل ضمن المجتمع الإسرائيلي و الجزء الآخر غير القانوني يجب اعادته الى الدول التي هاجر منها.


س – هل أدت الأعداد الكبيرة للمهاجرين غير الشرعيين إلى إزدياد حجم الجريمة في إسرائيل؟

- دعنا لا ننسى انه في البلاد و بسبب المهاجرين الإفريقيين تزايدت نسبة وظروف الجريمة هنا في اسرائيل. إسرائيل كانت من بين دول اوروبا الدولة الأكثر امنا وامانا بالنسبة للحياة الإجتماعية وهنا اقول على مستوى اوروبا.. وهنا دعونا ان لا ننسى انه وخلال الأشهر الأخيرة ازدادت الجريمة في البلاد والسبب هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين من افريقيا لهذا ارى ان لرئيس الوزراء الحق في القول إن الهجرة وعمليات التسلل غير الشرعية تشكل خطرا على الأمن القومي الإسرائيلي... وفي النهاية نحن ندرك ان اسرائيل دولة صغيرة مع انها تعد من الدول العشرين عالميا لا تستطيع ان تؤمن حلا للمشكلات الاقتصادية لسكان القارة الأفريقية الذين يعانون..... قيادة الدولة لا ترى ان عليها ان تعمل من أجل حل مشكلات المهاجرين أكثر من حكومات بلادهم.

ليست هناك تعليقات: