الاثنين، 21 مايو 2012

اشتباك بين استخبارات الجيش اللبناني ومجموعة سورية مسلّحة...


بعد توقيف السوري يامن النجّار

المعروف بـ "أبو علاء"


شباب المهجر (وكالات) -- أشارت صحيفة "الاخبار" إلى أنه "لم تعد وادي خالد وقراها أو عرسال وجرودها ولا حتى مشاريع القاع كافية لتكون موطئ قدم لمجموعات المعارضة السورية المسلّحة، غاص هؤلاء في العمق اللبناني أكثر، فباتوا يتنقّلون بحريّة في طرابلس الفيحاء كأيّ لبنانيّ، يحملون أسلحتهم الفردية معهم من دون أن يعبأوا بأجهزة أمنية أو غيرها. هنا يشعر المسلّحون السوريون بأمان "الحاضن الوفي". بدأ ذلك منذ أُعلنت عاصمة الشمال "مدينة الثورة السورية".../...

ولفتت إلى أنه "قبل أيام، نفّذت قوة من استخبارات الجيش عملية دهم في أحد الأماكن القريبة من مستشفى الزهراء في أبو سمرا لتوقيف أحد الأشخاص، بعد الاشتباه في كونه يلاحق ضابطاً من الجيش على خلفية ثأرية. أوقف المشتبه فيه، فتبين أنه السوري يامن النجّار، المعروف بـ "أبو علاء" عند مدخل المستشفى، لكن المسألة لم تنته عند هذا الحدّ. فقد أعقبها اشتباك بين قوّة من استخبارات الجيش ومجموعة سورية مسلّحة، تدخّل مسلّحون لبنانيون لمناصرتها، وأدّت إلى سحب المشتبه فيه من آلية تابعة لدورية الجيش وتهريبه.

وبنتيجة المتابعة، تبيّن أن المطلوب السوري ناشط في تهريب السلاح الى المجموعات المسلّحة. وذكرت المعلومات الأمنية التي جُمعت عنه أنه أحد الذين شاركوا في المجازر التي حصلت في سورية، مشيرة إلى أنه يحتفظ على هاتفه الخلوي بمشاهد لعمليات الذبح التي نفّذها"، علماً أن مصادر المعارضة السورية نفت لـ"الأخبار" مشاركته في أيّ أعمال عسكرية، لكنها أكدت أنه أحد أبرز الناشطين في صفوف مقاتلي المعارضة السورية. ولفتت إلى أن "أبو علاء" يعمل مهندساً وهو أحد أبرز عقول التكنولوجيا لديها.

وفي أبو سمرا أيضاً. لفتت الصحيفة إلى أنه "وقع استنفار متبادل بين مسلحين تابعين لـ"حركة التوحيد الإسلامية"، وآخرين تابعين لأحد مسؤولي تيار المستقبل في طرابلس قبل أيام. الاستفزاز تطوّر إلى إطلاق نار، أعقبه انتشار قرابة ثلاثين عنصراً ينتمون إلى "الجيش الحر" في الشارع إلى جانب مسلّحي مسؤول المستقبل. الظهور المسلّح لهؤلاء استدعى تدخّل لجنة الأهالي والأحياء في المنطقة التي طلبت منهم عدم الخروج بأسلحتهم. كذلك شاركت القوى الإسلامية في تطويق الحادثة بعدما أوصت هؤلاء بعدم الظهور المسلّح العلني مجدداً".

أوضحت الصحيفة أن مستشفى الزهراء تحوّل إلى قاعدة لـ"الجيش السوري الحر"، إذ يحرس هذا المستشفى ثلاثة شبان يحملون أسلحتهم على نحو ظاهر.

وأشارت إلى أن قادة من "الجيش السوري الحر" يتنقلون في طرابلس، تحت حماية شخصيات سياسية لبنانية، للتنسيق من أجل نقل الجرحى والسلاح. وتؤكد المعلومات أن هؤلاء يتنقّلون حاملين معهم أسلحتهم الفردية بذريعة أنهم تعرّضوا سابقاً لأكثر من "محاولة خطف من جهات موالية لحزب الله"، كما تشير المعلومات نفسها إلى أن قيادياً بارزاً في قوات المعارضة السورية، من ذوي الميول الإسلامية المتشددة، رُصد أكثر من مرة يتنقل في سيارة تحمل لوحة مجلس النواب، بمواكبة سيارة تحمل على متنها مسلّحين.

ولفتت الصحيفة إلى أن الوقائع الميدانية تُثبت أن الشمال اللبناني تحوّل قاعدة خلفية لمقاتلي المعارضة السورية.

 

ليست هناك تعليقات: