الأربعاء، 2 مايو 2012

القاهرة تنفي "مؤامرة" اغتيال السفير السعودي


من قبل شبكة ايرانية

كما ادعت أمس صحيفة الحياة


شباب المهجر (وكالات) -- نفت مصادر رسمية في الحكومة المصرية الثلاثاء، الأنباء التي ترددت حول اعتقال مجموعة كانت تخطط لاغتيال السفير السعودي في مصر، أحمد عبد العزيز قطان، والذي تم استدعاؤه إلى الرياض بشكل عاجل "للتشاور"، في أعقاب احتجاجات مناهضة للمملكة، قرب مقر السفارة السعودية بالقاهرة.../...


ونقل التلفزيون المصري، وكذلك وكالة أنباء الشرق الأوسط، عن "مصدر مسؤول"، نفيه الأنباء التي أوردتها صحيفة "الحياة " اللندنية، ووسائل إعلامية أخرى كمفكرة الاسلام، والتي أشارت إلى أن سفير السعودية بالقاهرة، قد "تعرض إلى محاولة اغتيال في مصر "من قبل شبكة ايرانية تم اعتقالها.

وقال المصدر، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر"، نقلاً عن وكالة الأنباء الرسمية، إن "كل ما ورد في الخبر عار تماماً عن الصحة، وجرد تلفيق مشبوه، وإن سفير السعودية بمصر، منذ تمثيله لبلاده، وحتى مغادرته القاهرة يوم السبت الماضي، لم يتعرض لأي محاولة اغتيال" من أية جهة كانت.

وكانت صحيفة "الحياة" قد نقلت عن المستشار القانوني للسفارة السعودية بالقاهرة، المستشار سامي جمال الدين، أن "أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على مجموعة ايرانية تتكون من ثلاثة أشخاص، كانت تخطط لاغتيال السفير السعودي"، أحمد عبد العزيز قطان، أثناء تواجده في مصر.

وتابع جمال الدين، بحسب التقرير، الذي لم يتسن التأكد من صحته بصورة مستقلة، أن "الجهات المعنية أحاطت الجهات الخارجية السعودية بتفاصيل المؤامرة، التي بدأت منذ ثلاثة أشهر، وأن السفير السعودي رفض طلب المجلس العسكري بتوفير حماية مشددة له."

ودفعت احتجاجات مناهضة للسعودية، شهدتها مصر مؤخراً، بعد توقيف أجهزة الأمن السعودية للمحامي المصري الشاب، أحمد الجيزاوي، المسؤولين في الرياض إلى استدعاء السفير السعودي للتشاور، وإغلاق سفارتها وقنصلياتها في البلاد، كما اعتبرت أن هذه الاحتجاجات تشكل "انتهاكاً لسيادة" بعثاتها الدبلوماسية.

وبماوزات هذه الاجراءات بدأت السعودية في ترحيل الطلبة السعوديين من مصر خوفا على حياتهم من أي انتقام قد يطالهم بسبب الأوضاع المتوثرة بين البلدين.


****** 
وكالات

ليست هناك تعليقات: