الخميس، 14 يونيو 2012

هذا اللي كان ناقص المصريين ...

محمـــد مرســـي

رئيس مصاب بالصرع


شباب المهجر (وكالات) -- كشفت وسائل الاعلام المصرية النقاب عن وثائق طبية تفيد ان مرشح الاخوان لرئاسة مصر محمد مرسي اجرى عملية ازالة ورم من الدماغ وان العملية ادت الى اصابته بالصرع وانه لا زال يتناول حتى اليوم ادوية الصرع هذه ... وكان  المذيع عكاشة قد عرض هذه الوثائق في برنامجه ثم نشرتها بالتفصيل جريدة الفجر التي يصدرها عادل حمودة تحت عنوان : هل كان محمد مرسى المرشح الإخوانى فى رسائة الجمهورية صادقاً فى سرد حالته الصحية أمام جموع الشعب المصرى الذى أصبح أمام خيارين يوم السبت هو واحد منهم.../...

واضافت الجريدة : هل كان مرسى محقاً فى كونه يسير 20 كليومتر يومياً كما صرح فى وسائل الإعلام المختلفة . كل هذة التساؤلات سوف تجيب عنها الكلمات والمستندات القادمة لنكشف أمام الجميع الحقيقة كاملة من منطلق دورنا الإعلامى فى تنوير الرأى العام والبحث الدائم عن الحقيقة

البداية كانت بتقرير يشير الى اجراء مرسى عملية جراحية فى المخ عام 2008 دفعت منها جامعة الزقازيق التى يعمل أستاذاً فيها مبلغ " 70 " ألف جنية وتحمل المرشح الإخوانى مبلغ " 20 " ألف فقط , كذلك استندت الوكالة الى إشارة المرشح الرئاسى عبدالمنعم أبوالفتوح والقيادى السابق بالجماعة فى إحدى الحورات التليفزيونية الى وجود مرشح رئاسى أخر " مرسى " قد أجرى جراحة فى المخ يصرف له أدوية أسبوعية حتى الوقت الحاضر من خلال التأميين الصحى لجامعة الزقازيق , كذلك أكد الطلب الذى تقدم به مرسى للجامعة فى 16 يناير 2008 لرئيس الجامعة للتكرم بالمساهمة فى تكاليف علاجه التى تبلغ "250 " الف جنية فى الوقت الذى صدر قرار علاجه بمبلغ " 66193.2" فقط والذى تمت الموافقة علية صحة ما ذكرته الوكالة ثم جاء تم اصدار تشخصيص بالتقرير الطبى معتمد من رئيس الجامعة يؤكد معاناته من ورم فى المخ مع تضخم بالكبد والطحال.

بعدها جاء الدور على الدكتور عاطف عامر استاذ الكمياء بكلية العلوم بجامعة الزقازيق ببلاغ حمل الرقم "61" يطال فيه بفتح الملف الصحى لمرسى الذى يعانى من نوبات صرع نتيجة إستئصال ورم فى المخ عام 2008 مرفقاً مع البلاغ مستندات تدلل على صحة بلاغه بصورة من القرار الوزارى رقم " 3272 " الخاص بعلاجه على حساب الجامعة كذلك الطلب المكتوب بخط اليد لمرسى للمساهمة فى علاجة فى الجلسة التى حملت الرقم "380" بتاريخ 26 يناير والتى قررت فيها صرف "20" ألف جنيه من صندوق الجامعة.

فى 20/4 /2008 تقدم مرسى بطلب الى رئيس جامعة الزقازيق يطلب فيه بمد فترة النقاهة والراحة حيث كان متواجداً للعلاج فى انجلترا بعد العملية التى أجريت له , ثم تقدم بطلب الى عميد كلية الهندسة يذكر فيها معاناته من ارتفاع فى سكر الدم والاصابة بفيرس سى وقرحة فى المعدة ويطلب اجراء الكشف الطبى عليه وتحمل نفقات العلاج.

ثم أكد التقرير الصادر من كلية الزقازيق نفسها تأكيد استئصال مرسى لورم خطير فى المخ فى عمللية جراحية أقيمت فى الخارج عام "2009" كذلك أشارت الى معاناته من متاعب فى القلب.

بعدها كشف المحامى والمفكر ثروت الخرباوى الذى قضى سنوات طويلة داخل الجماعة والخبير بشئونها بأن مرسى كان يعانى من فيرس سى وكان يعالج عند الدكتور مأمون عاشور المعروف عنه علاجه لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين فقط حفاظاً على السرية , مضيفاً الخرباوى أن مرسى أجرى جراحة فى الفم أثناء دراستة فى أمريكا تركت عيه أثاراً فى حركة الفم.

فى الأول من يناير عام 2012 عقدت اللجنة الطبية المكونة من الدكتور عاطف رضوان الطبيب الإخوانى والدكتور سالم الديب أستاذ الكلى والدكتور منقذ مطيع أستاذ أمراض الباطنة والدكتور محمود محمد الشافعى أستاذ أمراض الباطنة والتى أكدت معاناة مرسى من معاناة فى سكر الدم والتهاب فى الأعصاب الطرفية وارتفاع فى ضغط الدم و قرحة فى الأثنى عشر مع النزيف كذلك تليف فى الكبد وأقرت اللجنة بالأتى .. تحليل سكر صائم هيموجلوبين الدم كل ثلاثة أشهر كذلك تحليل لوظائف الكبد كل ثلاثة شهور وعلاج مستمر لمدة ستة.

ثم جاءت المفاجأة الكبرى التى ينفرد بها الفجر للمرة الأولى حيث علم الموقع أن مرسى الذى كان دؤوباً فى الظهور فى وسائل الإعلام المختلفة اختفى خلال الأيام الماضية لمدة "48 " ساعة حيث ذهب الى " أستاذ شهير لأمراض المخ والأعصاب بجامعة الزقازيق والذى كتب له الطبيب بدوره علاج يدعى " ديباكين كورونو لعلاج الصرع ليكشف سر اختفائه. فى النهاية نحن أمام حالة حاولت تجميل صورتها أمام الرأى العام فى وقت انتهى فيه الغموض وأصبحت الشفافية هى الشعار الرسمى فمن اتخدها منهجاً صار على الدرب الصحيح ومن حاول التلاعب والإلتواء حولها افتضح أمره وخسر الجلد والسقط فلن نكتب أكثر ما كتباه وسنترك المستندات الدالة على صحة كلامنا لنضع بين يديكم الحقيقة كاملة دون تعقيب من جانبا.

******
خاص – (عرب تايمز)

ليست هناك تعليقات: